أكادير تحتضن النسخة الثانية للمناظرة العلمية الدولية حول دور التواصل الداخلي .

أكادير24

 

احتضنت مدينة أكادير على مدى يومي الخميس و الجمعة 19 و 20 دجنبر 2019، فعاليات النسخة الثانية للمناظرة العلمية الدولية حول دور التواصل الداخلي في تنمية الكفاء ات المهنية و تطوير القدرات التنافسية  للموارد البشرية للمؤسسات العمومية و الخاصة بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير – جامعة ابن زهر – أكادير

وأفاد بلاغ للمنظمين، بأن التواصل الداخلي (internal communication)   يعتبر من أهم الركائز في تنمية الكفاءات المهنية و تطوير القدرات التنافسية للموارد البشرية بالقطاع العام و الخاص بالشكل الذي يسمح لكل العاملين بهما بتجاوز النجاح الفردي من أجل تحقيق نجاح المجموعة ككل.

وذكر نفس البلاغ الذي توصلت أكادير24 بنسخة منه، بأن  القيمة المضافة للتواصل الداخلي تعتبر أكثر أهمية عندما تكون نابعة من إستراتيجية منظمة، عملية  و ذات وظيفة تدبيريه عالية الجودة.

هذا، و اعتبر هذا المؤتمر الثاني من نوعه، فضاء بارزاً لتبادل وجهات النظر بين الباحثين الأكاديميين و المهنيين الممارسين في مجالات التواصل الداخلي بالقطاع العام و الخاص من خلال موضوعات متعددة الأبعاد  و التخصصات.

وأكدت  شيماء الفائز عن اللجنة المنظمة لهذا الملتقى الهام، بأن من أهم أهداف المناظرة العلمية الدولية في نسختها الثانية هو تشجيع الحوار بين المهنيين والأساتذة الباحثين في مجال التواصل الداخلي و دوره في تنمية الكفاءات المهنية و تطوير القدرات التنافسية للموارد البشرية  في القطاعين العام و الخاص.

من جهتها، أوضحت فدوى شريح مسؤولة الإعلام والاتصال، بأن هذا المؤتمر الدولي حضره عدد من الباحثين و المهنيين ينتمون إلى عدة دول في أفريقيا و آسيا و العالم العربي كما حضرته عدد من الفعاليات و المهتمين بهذا الميدان من مختلف الجامعات و المؤسسات العلمية و الشركات المحلية والجهوية، و أضافت شريح في تصريحها لأكادير24، بأن هذه المناظرة حظيت بدعم خاص من رئيس جامعة ابن زهر و  مدير المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير و عدد من الفاعلين الاقتصاديين و الاجتماعيين بالمنطقة.

إلى ذلك، تمحورت محاور المؤتمر حول عدد من المحاور أبرزها، التواصل الداخلي و دوره في تحفيز الشعور بالانتماء إلى القطاع العام و الخاص، و الأداء التنظيمي للموارد البشرية و التواصل الداخلي بالقطاع العام و الخاص في العالم العربي، الاتصال الداخلي 3.0 مستوي للتعاون ومشاركة الموظفين، و كذا كيفية إعداد ديناميكية داخلية للابتكار التشاركي داخل المنظمات العامة والخاصة، فضلا عن دور محترفي التواصل الداخلي في إدارة الثقافة التنظيمية للموارد البشرية للقطاع العام  و الخاص، و دور الجامعات العربية في تنمية الكفاءات المهنية و تطوير القدرات التنافسية للموارد البشرية بالقطاع العام و الخاص في العالم العربي، إضافة إلى استراتيجية الاتصال الداخلي ونجاح مشاريع تخطيط موارد المؤسسات، و التواصل الداخلي للمقاولة و دوره في تحسين الموارد البشرية، و أيضا تدبير التواصل الداخلي و رهانات التحديث بالقطاع العام و الخاص في العالم العربي.

يذكر أن هذه المناظرة الدولية نظمتها المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير بأكادير  بشراكة مع كل من المؤسسة الفرنسية لعلوم الإعلام و التواصل (SFSIC) و المرصد الجهوي لمهن المقاولة(ORME) و فريق البحث في اقتصاد النقل و تكنولوجيا الإعلام و اللوجستيك و المدرسة العليا للتجارة (ESC PAU)   بالمدرسة.

وفيما يلي فيديو عن هذه المناظرة:

تعليقات
Loading...