أكادير : انطلاق أشغال تهيئة المنتزه الحضري ابن زيدون.

أكادير24 | Agadir24

أكادير : انطلاق أشغال تهيئة المنتزه الحضري ابن زيدون.

أعطيت اليوم الجمعة 26 مارس الجاري الانطلاقة الرسمية لأشغال تهيئة المنتزة الحضري ابن زيدون، بحضور والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان، و رئيس مجلس جهة سوس ماسة، ورئيس جماعة أكادير، وعدد من المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني.

ويندرج هذا المشروع ضمن برنامج التنمية الحضرية لمدينة أكادير 2020/2024، والذي وقع أمام أنظار الملك محمد السادس في الرابع من فبراير 2020، مستهدفا الرقي بالمدينة ومعالمها وطرقها ومنشآتها السياحية والدينية والثقافية والاجتماعية.

في هذا السياق، صرح محمد باكيري، النائب الأول لرئيس جماعة أكادير المفوض في قطاع البيئة والتنقلات الحضرية، بأن “التهيئة الحالية لمنتزه ابن زيدون الممتد على مساحة 25 هي الثانية من نوعها، بعد التهيئة التي عرفها ذات الفضاء بعد زلزال 1960، وهو الأمر الذي من شأنه أن يشكل انبعاثا حقيقيا لخدمات القرب في المدينة”.

وأضاف ذات المتحدث في تصريحه لأكادير 24 بأن “تهيئة منتزه ابن زيدون ستهم في جزئها الأول 5 هكتارات من المشروع، في حين سينكب الجزء الثاني على استكمال تهيئة الهكتارات العشرين المتبقية، حيث يشمل المشروع ككل تهيئة ملاعب القرب، وإقامة مساحة خاصة لألعاب الأطفال، والعناية بالمساحات الخضراء، وتخصيص ملاعب للكرة الحديدية ومسارات اللياقة البدنية”.

ومن شأن هذا المشروع حسب ذات المتحدث “إضفاء جمالية على مدينة أكادير والرقي بها إلى مصاف المدن الإيكولوجية الكبرى، فضلا عن خلقه فضاءا جذابا لتلبية احتياجات الساكنة”.

هذا، واستحسنت الساكنة والهيئات المدنية ذات المشروع، حيث صرح أحمد المطبع، الفاعل الجمعوي بمدينة أكادير، بأن “تهيئة منتزه ابن زيدون ستعطي إضافة نوعية لحي تالبرجت الذي يتموقع فيه المنتزه، حيث سيكون متنفسا للساكنة وأبنائها الذين ستفتح أمامهم فضاءات لممارسة أنشطتهم الرياضية، فضلا عن إرجاعه المكانة السياحية التي كانت تتميز بها تالبرجت سابقا.”

يذكر أن مشروع تهيئة منتزه ابن زيدون يدخل في إطار محور المحافظة على البيئة وتهيئة المساحات الخضراء، المنضوي ضمن برنامج التنمية الحضرية لأكادير، والذي ستتم بموجبه تهيئة حدائق عدة على مستوى أكادير الكبير من بينها ابن زيدون، و حديقة أولهاو، وحديقة للا مريم، وشرف تدارت، فضلا عن تهيئة المساحات الكبرى بالمدينة كساحتي تيليلا والحي المحمدي.

تعليقات
Loading...