أكادير : إصابة طفلة بفيروس كورونا يفجر فضيحة مدوية بعمالة إنزكان أيت ملول لا أحد يتكهن بنتائجها

أكادير24 | Agadir24

مباشرة بعد الإعلان عن إصابة طفلة تبلغ من العمر ثمان سنوات بمدينة القليعة ضواحي أكادير بفيروس كورونا المستجد، تفجرت فضيحة مدوية عنوانها الإستهتار والإرتجالية في التعامل مع هذا الوباء على صعيد المندوبية الإقليمية بإنزكان أيت ملول.

فحسب مصادر مطلعة لأكادير24، فإن السلطات المختصة بالقليعة قامت بإستدعاء مجموعة من المخالطين من اجل إخضاعهم للتحليلات الطبية الخاصة بكوفيد19 وعددهم تسعة أشخاص بالمستشفى الإقليمي، حيث وبعد الإنتهاء من أخذ العينات تم إرجاعهم نحو مدينة القليعة على مثن سيارة إسعاف دفعة واحدة، بطريقة تنعدم فيها شروط السلامة ولا حتى الكرامة الإنسانية…. إلى هنا تبدو الأمور عادية نوعا ما، لكن المفاجأة الصادمة هي عند ظهور النتائج والتي أثبتت أن ثمانية مخالطين سالمين ماعدا التاسعة وهي الطفلة ذات الثماني سنوات والتي رجعت معهم في نفس سيارة الإسعاف وكانوا مكدسين فيها بشكل صدم الجميع.

الأدهى من هذا، أن الطفلة التي تبتث إصابتها بالفيروس المستجد، عادت إلى منزلها رفقة عائلتها، بل أكدت مصادر من عين المكان لأكادير24، أنها خرجت واختلطت بأقرانها من أبناء الجيران وهو ما يفسر قمة الإستهتار وانعدام التتبع الدقيق للوباء بالعمالة.

هذا، و وجب التذكير أن هذه البؤرة التي نبه إليها الناشط الفايسبوكي سفيان كرت، منذ أيام وصل عدد الإصابات بسببها إلى حدود كتابة هذه الأسطر سبعة أشخاص، والرقم مرشح للإرتفاع بناء على المعطيات السالفة.

وفي تصريح خص به الناشط الفايسبوكي الذي تحول إلى أيقونة بالقليعة أكادير24، أكد من خلاله أنه وباقي المخالطين هم ضحايا الإهمال والإستهتار. وإستغرب المتحدث من الطريقة التي لازال المسؤولون يتعاطون بها مع هذا المشكل رغم جسامته. محذرا في الآن نفسه من الأسوأ إذا لم تتدخل السلطات المختصة وعلى رأسها السيد الوالي وعامل إنزكان أيت ملول من أجل إحتواء الوضع قبل أن يخرج عن السيطرة. وأضاف المتحدث لأكادير 24، أنه ولحدود اللحظة لم يتوصلوا بأي إستدعاء لإعادة التحاليل.

وفي هذا الصدد، سبق و أن نشر الناشط الفايسبوكي سفيان كرت تدوينة مثيرة بخصوص هذا الموضوع على صفحته الفايسبوكية و مما ورد فيها:

“الآن سيتم نقل الطفلة عمرها أقل من 10 سنوات كانت الأمس معنا في المستشفى وتعتبر من بين المخالطين المباشرين للطفلة والسيدة المصابة ونسأل الله أن يشافيها وان يشفي مرضانا ومرضى المسلمين بينما في عودتنا إلى المنزل عدنا في سيارة إسعاف بعدد 9 أشخاص وكان الاكتضاض والآن تظهر نتيجة التحليل أن شخص كان معنا حامل الفيروس ما هذا الاستهتار والتلاعب بأرواح الناس أين هيا حس المسؤولية أين مسافات داخل سيارة إسعاف تجمع بين 9 أشخاص و الاكتضاض داخل السيارة هذا واقع مر”.

من جهة أخرى علمت أكادير24، أنه سيتم نقل الطفلة المصابة نحو جناح كوفيد 19 بمستشفى الحسن الثاني بأكادير قصد إخضاعها للبروتوكول العلاجي المعمول به.

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: