أكاديريون يحذرون من تشوهات مستمرة تعرفها قصبة اكادير اوفلا ويتساءلون من وراء بلوكاج اشغال الصيانة والترميم.

أكادير24

يتسائل الرأي العام المحلي بأكادير هذه الأيام  وبحدة عن الجهة الوصية الموكول اليها الدفع قدما بملف مشروع تأهيل قصبة  أكادير أوفلا بعد ان اوفى باقي شركاء هذا الملف الجد هام، وعلى رأسهم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزارة الثقافة، بكل التزاماتهم المنتظرة و غيرهم.

وقد تم الآونة الأخيرة تداول هذا التأخير بشكل ملفت من طرف اكثر من جهة مهتمة كانت تمني النفس ببداية الشروع في تأهيل هذه المعلمة التاريخية ذات الرمزية الكبيرة لدى ساكنة سوس العالمة، متسائلين عن اسباب التعثر غير المبرر بالمرة، مطالبين بتسريع هذا الملف تزامنا وتشوهات مستمرة اصبحت تعرفها القصبة بشكل ملحوظ، ومشددين على عدم اهمال أوفرملة أي جهد من شأنه أن يعطي بداية أشغال الترميم والصيانة وفق ضوابط علمية تصون للقصبة السوسية كامل تاريخها وتراثها المادي واللامادي.

ولنا متابعة دائمة لجديد هذا الموضوع 

ش.ع

تعليقات
Loading...