أطر الإدارة التربوية تستعد للاحتجاج في العاصمة ضد “التلكؤ والغموض” الذي يعرفه ملفها.

أكادير24 | Agadir24

دعت السكرتارية الوطنية للإدارة التربوية، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، عموم الكونفدراليات والكونفدراليين وأطر الإدارة التربوية إلى المشاركة في الوقفة الاحتجاجية المزمع تنظيمها يوم غد الأحد 27 يونيو 2021، أمام وزارة التربية الوطنية بالرباط ابتداء من الساعة العاشرة صباحا.

وتأتي هذه الخطوة الاحتجاجية من قبل السكريتارية في سياق ما أسمته “التلكؤ والغموض واللبس والضبابية” التي يعرفها ملف الإدارة التربوية، وذلك نتيجة لـ “عدم وفاء وزارة التربية الوطنية بالتزامها بإخراج المرسومين المتوافق حولهما مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية”.

في هذا الصدد، أصدرت السكريتارية بيانا نددت فيه ب “أسلوب التسويف والمماطلة” الذي تنتهجه وزارة التربية الوطنية في التعاطي مع ملف الإدارة التربوية، معتبرة ذلك “إعلانا صريحا عن إفلاس اختيارات الوزارة، ومؤشرا دالا على غياب الإرادة السياسية لحل هذا الملف الذي عمر طويلا”.

وستطالب السكريتارية في احتجاج يوم غد، وفقا لذات البيان الذي توصلت أكادير 24 بنسخة منه، بالإخراج الفوري للمرسومين المتوافق حولهما بشأن إحداث مسلك الإدارة التربوية وإطار متصرف تربوي بما يضمن حل كل مشاكل الإدارة التربوية.

وإلى جانب ذلك، يعتبر منح إطار متصرف تربوي  لكل أطر
الإدارة التربوية بالأسناد بدون قيد أو شرط، مطلبا أساسيا لهذه الفئة، إلى جانب التعجيل بتسوية ملف المتصرفين التربويين ضحايا المرسوم 2.18.294 المرتبين في الدرجة الثانية.

هذا، وسيطالب أطر الإدارة التربوية بتسوية و تحيين الوضعية الإدارية والمالية لكل خريجي مسلك الإدارة التربوية منذ  الفوج الأول، فضلا عن ضمان الحركية بين الأسلاك التعليمية والمهام، وتوفير كل شروط العمل المادية واللوجيستيكية بما يتوافق وكثرة المهام وتشعبها.

وبالإضافة إلى ذلك، يعتبر أيضا خلق تعويض مادي محفز لإطار متصرف تربوي والرفع من التعويضات عن السكن والمهام من بين المطالب الكبرى للأطر التربوية، إلى جانب فتح باب الترقي للدرجة الجديدة لأطر الإدارة التربوية المرتبين في الدرجة الممتازة، وفق مخرجات الاتفاق الاجتماعي ل 26 أبريل 2011.

ومن أجل الدفاع عن هذه المطالب، أهابت السكرتارية الوطنية للإدارة التربوية بجميع أطر الإدارة التربوية من مدراء ونظار وحراس عامين ومديري الدراسة ورؤساء الأشغال وعموم نساء ورجال التعليم الاستعداد لخوض كل الأشكال النضالية دفاعا عن المدرسة العمومية وعن الكرامة والحقوق والمطالب العادلة والمشروعة.

يذكر أن السكرتارية الوطنية للإدارة التربوية نوهت بما حققته النقابة الوطنية للتعليم، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، من نتائج وصفتها ب “المبهرة” في انتخابات اللجن الثنائية، مشيدة بالجهود التي أبانت عنها رغم “الإقصاء الممنهج والتقطيع الانتخابي المخدوم وتحالف المال والسلطة”، وفق تعبير بيانها.

تعليقات
Loading...