Advert Test

حوار مع أيت علا:” الحسنية ستتوفر على تشكلة قوية، والجمع العام سيكرس الإستمرارية والإستقرار “

مشاهدة 6 يوليو 2017

نفى أحمد أيت علا الكاتب العام لفريق حسنية أكادير ماتردد بخصوص رغبة جل لاعبي الحسنية في مغادرة الفريق ، كما نفى مايثار بخصوص رفض المنتهية عقودهم تجديدها ، أن الذين غادروا الفريق هم من وضعهم المدرب في لائحة الانتقالات ، والذين انتهت عقودهم وليست للمدرب رغبة في تجديدها ، وأضاف أيت علا أنه يتوقع أن يتوفر الفريق في الموسم المقبل على تشكلة قوية متكاملة، كما يتوقع أن يكرس الجمع العام إستقرار الجهاز الإداري للفريق وإستمراريته ، وهذا نص الحوار:

إنتظارات جمهور الحسنية كانت أكبر مما تحقق ، هل كنتم في المكتب المسير راضون على الحصيلة؟

أولا نحن راضين وغير راضين ، غير راضين لأننا بدورنا مثل جمهور الفريق كان طموحنا أكبر، نريد الفوز بالألقاب أو على الأقل المنافسة عليها وذلك بالطبع لم يتحقق ، لكننا كنا راضين بالنظر لإمكاناتنا المادية المتواضعة ، كل الأندية المرتبة أحسن من الحسنية لها غلاف مالي أكبر بكثير من الغلاف المالي المتواضع للفريق السوسي ، هذه الأندية بالطبع مكنتها إمكانياتها المالية من انتداب لاعبين وازنين ومميزين دون أن يعني هذا أنني أنتقص من قيمة لاعبي فريقنا.

ألى ترى أن احتجاجات المحبين كانت مشروعة لأن المدرب السكيتيوي كان قد بشرهم على أن ينافس على اللقب في السنة الثالثة ، في نظركم لماذا فشل السكتيوي في تحقيق أهدافه ؟

لتقييم مردودية الفريق لايجب الوقوف عند عمل المدرب عبدالهادي السكيتيوي ، بل لابد من تقييم شمولي يتجاوز عمل المدرب لوحده نحو تقييم الوضعية الإدارية للنادي وكذلك تقييم ظروف اشتغال الطاقم التقني ، حين نقيم تقييما موضوعيا لكل هذه الجوانب نستطيع إصدار حكم موضوعي على عمل السكيتيوي ، صحيح كان هناك حماس كبير في بداية تعاقدنا مع ابن الفريق عبدالهادي السكيتيوي ورسمنا أهدافا وطموحات كبيرة لكن الواقع لايرتفع حيث جوبهنا بإكراهات حالت دون تحقيق هذه الأهداف ، السكيتيوي حدد سقف طموحاته لأنه كان راغبا في تحقيق إنجاز له كمدرب مع الحسنية  أول نادي يدربه ومنه إنطلق السكيتيوي نحو معانقة عالم التدريب ، وفي كل مرة يدرب الحسنية كان يترك بصمات من خلال مساعدته للعديد من اللاعبين على البروز أو من خلال طريقة أداء الفريق ، لذا كان يريد أن يحقق بعض الإنجازات مع الحسنية لكن جوبه بإكراهات عديدة أكبرها ضعف ميزانية الفريق ، هذا الإكراه هو العائق الذي حال دون تحقيق طموحات الجميع بالفوز بالألقاب أو على الأقل المنافسة عليها ، لذا أرى أن مسؤولية عدم تحقيق السكيتيوي للآهداف التي سطرها مع الفريق يتقاسمها الجميع بما في ذلك جمهور الفريق الذي لايحضر للتشجيع ، لايمكن لفريق يلعب أمام مدرجات فارغة أن ينافس على الألقاب .

جمهور الحسنية غير راض على انتدابات السنة المنصرمة ويقول أن جل اللاعبين المنتدبين يشرفون على إنهاء مشوارهم الرياضي ؟

  المكتب المسير ليس مسؤولا عن الإنتدابات ، هذه من مهام الطاقم التقني ، من ناحية ناحية مردودية اللاعب لاتقاس بالسن وفوزي عبدالغاني أجاب المنتقدين حيث صنع لوحده ثلاث إنتصارات للحسنية وأهدى لوحده تسع نقاط للفريق ، بالنسبة لبعض اللاعبين من ذوي الخبرة والتجربة أحيانا ليس المطلوب منهم تقديم المردودية داخل الملعب بل لهم أدوارا أخرى خارج الملعب يبقون قريبين من اللاعبين الشباب يؤطرونهم ـ يوجهونهم يساهمون في إيصال فكر المدرب لهم وهذا الدور لعبه عبدالصمد رفيق بجدارة وأستحقاق .

إنتدابات الصيف الجاري تم إنتقادها بعد التوقيع لحارس يبلغ من العمر 33 سنة  ؟

 تقييم مردودية الحارس الحواصلي حتى قبل أن يلعب للحسنية شيء غير مستساغ ، الحارس الحواصلي في أوج عطائه والحسنية كانت بحاجة لحارس محنك مند سنوات ولا أحد سيجادل في كون الحسنية في الثلاث سنوات الأخيرة خسرت العديد من مبارياتها بسبب أخطاء الحراس دون أن يعني هذا أنني أنتقص من الحراس الذين لعبو للحسنية .

قيل أيضا أنكم لاتريدون أن تكشفو عن مبلغ الصفقة التي بها تم إستقدام الحواصلي ؟

أفند كل الإشاعات التي تتحدث عن 170 مليون و200 مليون وغيرها مما يشاع وينشر في بعض مواقع التواصل الإجتماعي ، صفقة جلب الحواصلي من الفتح الرباطي لاتزيد عن 40 مليون ستؤدى على دفعتين الأولي في يناير 2018 والثانية في يناير 2019 ، أما بخصوص الأجر ومنحة التوقيع لايمكنني الكشف عنهما لأن العقد الذي يربط الحسنية بهذا اللاعب ينص على سرية هذه المعلومات بطلب من اللاعب وهذا شيىء جار به العمل في المغرب وفي غير المغرب ، والحسنية  إنتدب بالإضافة للحارس الحواصلي ، اللاعب أمين الصادقي بعد نهاية عقده مع نهضة بركان  وهو لاعب مجرب  يجيد اللاعب في الجهة اليسرى ،وهناك أيضا اللاعب عبدالعالي الخنبوبي من شباب المسيرة وسفيان بوفتيني من رجاء بني ملال ولازال الفريق يبحث عن وسط ميدان مهاجم ،ومهاجم أو إثنين ولاعب يجيد اللعب في الرواق الأيمن .

هل صحيح أن جل اللاعبين يرفضون التجديد للحسنية بل وهناك لاعبين يرغبون في المغادرة نتيجة الأزمة المادية التي يمر بها الفريق ؟

هذا الخبر عار عن الصحة رغم ترويجه بشكل واسع في بعض وسائل الإعلام التي للأسف تجاري مواقع التواصل الإجتماعي في نشر الإشاعة وفي الإثارة ، أؤكد لقراء الصباح بكل أمانة أن اللاعبين الذين غادرو الحسنية صنفان هما اللاعبين الذين إستغنى عنهم المدرب أو الذين إنتهت عقودهم ولم يطالب المدرب بتجديدها

ماذا عن سفيان طلال وجلال الداودي وياسين البساطي ؟

سفيان طلال إنتهى عقده ولم يطالب المدرب بالتجديد معه ، جلال الداودي وياسين البساطي إنتهت عقودهما وعبرا عن رغبتها في الإستمرار مع الفريق مع ضرورة تحسين وضعهما المادي والفريق سيستجيب لطلبهما قريبا خاصة وأنهما من أبناء الفريق إضافة لسفيان زكرياء والمهدي أوبيلا الذي عبر أيضا عن رغبته في الإستمرار مع الحسنية ، وأريد عبر الصباح أن أطمئن جمهور الحسنية سواء المتواجد بمنطقة سوس أو المتواجد في باقي أنحاء الوطن وأقول لهم أن تشكلة الحسنية للموسم المقبل ستكون أحسن من سابقتها ، قوية متكاملة .

هل صحيح أن شركة في ملكية شخصية سوسية ضخت مبلغ مالي مهم في ميزانية الحسنية ؟

         صحيح ، وهذا مؤشر مشجع سيساعد الجمع العام المقبل  على تكريس إستقرارية الجهاز الإداري وتكريس الإستمرارية لأن أسباب إستمرار الحسنية لعشرين سنة متوالية في القسم الأول تعود بالأساس إلى أنه ضمن الأندية الوطنية التي تعرف إستمرارية و إستقرارا في جهازها الإداري والتقني ،وبوضوح هذا سيشجع على إستمرار الرئيس الحالي الحبيب سيدينو في قيادة الفريق خاصة وأن الأخير قدم تضحيات كبيرة وبفضل هذه التضحيات حافظ الحسنية على مكانته بالقسم الإحترافي دون أن ننسى مجهودات اللاعبين والمسيرين والطاقم التقني والمنخرطين .

مبادرة هذه الشركة ستشجع على الإستمرار في العمل من أجل التطبيق الحرفي للقانون 30/09 خاصة وأن الحسنية أول ناد مغربي يلائم قوانينه مع هذا القانون حتى نتجاوز العمل بقانون الجمعيات وحده بالعمل أيضا بقانون الشركة الرياضية .

ماذا عن العلاقة بالجمهور ؟

الجمهور له بعض المطالب خاصة مايتعلق بتوفير النقل الى الملعب لكن لابد أن يتحمل الجميع مسؤوليته بحيث يصعب على الحسنية أن تكون قوة ضاغطة على السلطات لتوفير النقل والسلطات تواجهك بتصرفات بعض المحسوبين على الجمهور والذين يحدثون خسائر في الحافلات ، ولدينا صعوبات في إجراء حوار مع الجمهور لأنه غير منتظم في جمعيات مصرح بها وفق القانون ، ومع ذلك نحن مستعدون وأيادينا ممدودة لجمهورنا الذي أطالبه بأن يكون هذا الموسم في الموعد لأن الحسنية لايمكنها تحقيق أي شيىء في غياب الجمهور .

Switch to mobile version
×