“وباء” الحشرة القرمزية يواصل فتك نبات الصبار في جبال تزنيت ،واتساع دائرة الانتشار يستنفر مصالح الـONSSA

أكادير24

خرجت السلطات المحلية لآيت احمد ضواحي إقليم تزنيت بمعية مسؤول تقني عن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية ONSSA ،،نهار اليوم الثلاثاء 08 أكتوبر، في مهمة مستعجلة تهم معاينة ميدانية لانتشار الحشرة القرمزية في جدوع وأوراق نبات الصبار بعدد من دواوير جماعة آيت احمد بدائرة آنزي إقليم تزنيت

وعرفت مناطق شاسعة بتراب جماعة أربعاء آيت احمد انتشار هذه الحشرة بوثيرة سريعة وملفتة للانتباه منذ ظهورها في دوار “إغران” في الأشهر القليلة الماضية، حيث امتد هذا الداء الفتّاك إلى جنبات دواوير “تغرات”،تگودي، أنسور، ،إضبيبن،أنامر …

وفي تصريح لأگـادير 24 ،قال السيد خالد لحميدي عن مصالح الـONSSA بتزنيت أنه تأكد للمصلحة بعد المعاينة الميدانية نهار اليوم أن صبّار هذه المناطق قد أصيب فعليا بداء الحشرة القرمزية ،كما أن وثيرة الانتشار في تزايد مستمر ،وستعمل المصلحة التي يمثلها على التدخل العلاجي لتطويق الدّاء والحدّ من انتشاره ،وذلك بتعاون مع الجمعيات المحلية والجماعة الترابية والسلطات.

وعن سؤالنا عن مخاطر الداء وسبل محاربته أجاب لحميدي بأنه يطمئن الرأي العام ومتتبعي الجريدة أن الحشرة لا تشكل أية خطورة تذكر على صحة الإنسان والحيوان،وتنحصر أضرارها فقط في الخسائر المادية جراء إتلاف مساحات كبيرة من النبات والقضاء عليه.

وشدّد المتحدث على أهمية التوعية والتحسيس بالطرق الوقائية لتطويق الداء،وبعد ذلك تأتي مرحلة المعالجة الكيماوية والإتلاف في إطار صفقات عمومية أو بتعاون مع ساكنة المناطق المتضررة .

يُذكر ،أنه جرى معالجة ما مجموعه 31400 متر خطي ، وإتلاف ما يقارب 55000 متر أخرى على صعيد إقليم تزنيت ،في حين تظل مناطق أخرى بما فيها ” آيت احمد” تنتظر دورها في التدخل العلاجي قبل فوات الآوان.

أحمد أولـحاج / أگـادير24

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: