هل يشكل تلقيح الأطفال خطورة على صحتهم ؟ خبير يوضح:

أكادير24 | Agadir24

هل يشكل تلقيح الأطفال خطورة على صحتهم ؟ سؤال طرحه عدد من الآباء و الأولياء بعد الشروع في عملية التلقيح اليوم الثلاثاء.

في هذا السياق، أكد رئيس جمعية طب الأطفال -فرع الرباط، خالد بوحموش، أن تلقيح الأطفال لا يشكل أي خطورة على صحة الطفل، داعيا أولياء الأمور إلى استشارة الأطباء المعتمدين في مراكز التلقيح والاعتماد على الدراسات العلمية العالمية والابتعاد عن الأخبار الزائفة التي يتم تداولها على شبكات التواصل الاجتماعي.
وأضاف بوحموش، بأن المعطيات والمعلومات والدراسات العلمية المنجزة في هذا الصدد، تؤكد أن التلقيح يحمي الطفل ويرفع نسبة المناعة لديه بنسبة قد تصل مائة بالمائة.
وسجل أن عملية تلقيح الأطفال ما بين 12 و17 سنة ستساهم في تحقيق المناعة الجماعية المنشودة والعودة إلى الحياة الطبيعية، مبرزا أن الهدف من عملية تلقيح هذه الفئة العمرية من التلاميذ، التي ستنطلق اليوم الثلاثاء على المستوى الوطني، تكمن في حماية الأطفال وأولياء أمورهم وضمان متابعة الدراسة الحضورية في ظروف آمنة.
ولفت إلى أن السلالة الكلاسيكية ل”كوفيد-19″، لا تصيب الأطفال إلا بشكل نادر، لكن المتحور “دلتا” غي ر المعطيات التي كان يتوفر عليها أطباء الأطفال، بحيث ارتفع عدد حالات الإصابة لدى هذه الفئة العمرية، والذين تظهر عليهم الأعراض.
وفي هذا الصدد، أفاد الدكتور بوحموش الذي حل ضيفا على إذاعة الأخبار المغربية “ريم راديو” صباح اليوم الثلاثاء، بأن الدراسات في الولايات المتحدة الأمريكية وفي أوربا والصين، أبرزت أن هذا التلقيحات آمنة بالنسبة لهذه الفئة العمرية، مضيفا أن تلقيح الأطفال بدأ في الولايات المتحدة الأمريكية في منتصف شهر ماي الماضي وأن عدد الملقحين من هذه الفئة بلغ 7 ملايين طفل فيما بلغت نسبة تلقيح الأطفال في بلجيكا 68 في المئة وفي فرنسا 55 في المائة.
وبخصوص إمكانية اختيار الآباء بين لقاح “سينوفارم” و”فايز”، أبرز الدكتور بوحموش أن الاختيار بين التلقيحين لا يعد أمرا هاما في حد ذاته بل الأهم من ذلك هو استيعاب أهمية التلقيح، وأنه سيحمي الطفل من الامراض وسيساهم تحقيق المناعة الجماعية، كما سيسمح من الناحية الاجتماعية بتجاوز التأثير السلبي للفيروس على الحالة النفسية للطفل والمشاكل الاجتماعية التي تعرض لها خلال فترة الحجر الصحي.

تعليقات
Loading...