نائب برلماني يتسبب في إختفاء صفحة فايسبوكية بأولاددحو بعدما تورطت في تمرير المغالطات

أكادير24

ظهرت مؤخرا صفحة فيسبوكية تحت إسم “شوف أولاددحو” أثارت ضجة كبيرة بجماعة أولاد دحو حيث تبين أن صاحبها يتحدث عن ما أسماه بفضائح أبطالها شخصيات معروفة بالجماعة منها موظفين، بالإضافة إلى رئيس الجماعة ونوابه المحسوبين على حزب العدالة والتنمية.

وتحدثت الصفحة عن ما أسمته بفضيحة في قسم التعمير، حيث تم سرد مجموعة من المعطيات التي تبدوا في مجملها خطيرة إلا أن صاحب التدوينة لم يجرأ على تقديم الدلائل والقرائن التي تزكي كلامه.

وعكس ما توقعه صاحب الصفحة من خلال محاولته التشهير بهؤولاء الأشخاص المذكورين سلفا، إلا أن الأمر تحول إلى ورطة بالنسبة إليه خصوصا بعدما تبرأ صاحب ورش البناء الذي تحدث عنه من كل تلك الإدعاءات، وهو ما دفع بمجموعة من رواد الفايسبوك بمطالبة الناشر بالدليل الذي يؤكد صحة كلامه، ليتحول “البوز” إلى سخط عارم في الوسط الداحي داعين صاحب أو أصحاب الصفحة إلى الكف عن النيل من أعراض الناس.

ولكن الغريب في الأمر أنه بمجرد دخول أحد البرلمانيين على الخط من خلال تعليق له على مانشر داخل الصفحة، تفاجأ المتتبعون للشأن المحلي بإختفاء صفحة “شوف أولاددحو” من الفايسبوك وهو ما يطرح أزيد من علامة إستفهام حول من يقفون وراء هذه الحملة الشرسة ضد مجموعة من الجمعيات والشخصيات النشيطة بالجماعة، وعن الأهداف التي يطمحون إليها من خلال التشهير بأبناء المنطقة.

وقال النائب البرلماني الحسين حريش في تعليقه:

“السلام عليكم
وصلني هذا المنشور على الخاص ووجدت انه تافه لايستحق الرد ولما انتهى الى علمي ان من يقف وراءه الحالم بالعودة الموهومة قررت ان اهمس في اذنه قائلا لعل الهمس يخفف عنه حمى محاولة النصب الاخيرة التي حاول القيام الاسبوع الماضي حول بيوع في عقار موضوع تقيد احتياطي ودعوة امام القضاء لفرز نصيب ……
الفساد يا صديقي والذي هو الشواهد الادارية غير القانونية والرخص بدون موافقة اللجنة “تملالت نموذجا ” بيع سيارة موضوع هبة بعد اصلاحها على انها خرذة ، هاتف الصديقة المعلومة باسم الجماعة …..
العدالة والتنمية اتقت الله فيك وخلاتك تمشي الى حال سبيلك علك تتوب عن غيك وتمشي دير شي حجة او عمرة تستغفر الله وتطلب من ساكنة اولاد داحو الصفح ولكن لانك ابيت فلتستعد من اليوم ومن كان بيته من زجاج لايرمي الشرفاء بالحجر”

وفي إتصال لجريدة أكادير24 بالبرلماني “حسين حريش” أكد لنا أن الكتابة المحلية فتحت تحقيقا داخليا فيما نشر حيث تبين لها أنه مجرد إدعاءات وإفتراءات لا أساس لها، مضيفا أننا جئنا لمحاربة الفساد ولا نقبل أن نتستر على أي مفسد. كما أكد لنا أنه سيتم رفع دعوى قضائية ضد أصحاب الصفحة المذكورة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: