إدانة “بولحية” النصاب الذي إستولى على الملايير بهذا الحكم

أكادير24 | Agadir24

أدخلت هيئة الحكم بالمحكمة الابتدائية عين السبع بالدار البيضاء، مساء يوم الإثنين الماضي، الملف الذي يتابع فيه، ما بات يعرف بـ “نصاب القريعة” إلى التأمل، من أجل النطق بالحكم.

وكان رئيس الجلسة قد استمع للمتهم الرئيسي في هذه القضية، كما تم الاستماع لمجموعة من التجار بسوق القريعة الذين سبق لهم أن أدلوا بشكايات في الموضوع.

وقضت الغرفة الزجرية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بالدار البيضاء يوم أمس الثلاثاء، ب 5 سنوات سجنا نافذا في حق ” الملتحي النصاب” وبغرامة مالية قدرها 5000 درهم مع إرجاع مبلغ 347 مليون سنتيم للضحايا المتفرقيين.

وكشف أمن مدينة الدار البيضاء، تفاصيل توقيف “نصاب” القريعة الذي استحوذ على مبالغ مالية كبيرة، عن طريق النصب والاحتيال، بمحطة المسافرين “القامرة” بالرباط.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ رسمي إن عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، بتنسيق مع مصالح المديرية أوقفت، المشتبه فيه البالغ من العمر 39 سنة.

وأشارت إلى أن المشتبه فيه صدرت في حقه مذكرة بحث على الصعيد الوطني للاشتباه في تورطه في ارتكاب عملية نصب واحتيال واسعة استهدفت تجارا بسوق “القريعة”.

وأضاف ذات المصدر، أن مجموعة من تجار الملابس الجاهزة بسوق “القريعة”، تقدموا بشكايات إلى مصالح الشرطة القضائية بالدار البيضاء، تفيد تعرضهم للنصب والاحتيال من قبل المشتبه فيه، الذي سلبهم مبالغ مالية بمئات ملايين الدراهم.

وكشف البلاغ أن الموقوف استولى على هذه المبالغ المالية في عمليات شراء بضائع بالجملة قصد إعادة تصريفها مقابل أداء ثمنها باستعمال كمبيالات، أو تسلم مبالغ مالية من تجار الجملة والتقسيط بغرض استثمارها في استيراد بضائع أجنبية وإعادة بيعها في الأسواق الوطنية، فضلا عن إدارته لعمليات ادخار جماعية لفائدة التجار “دارت”.

وتم الاحتفاظ بالموقوف تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، للكشف عن باقي الظروف والملابسات المحيطة بهذه الأفعال الإجرامية، فضلا عن تحديد باقي المتورطين المفترضين فيها

تعليقات
Loading...