مرضى السرطان بأكادير يعيشون على وقع الصدمة، ومصير مجهول في انتظارهم،… و القضية تصل قبة البرلمان.

أكادير24

أكد عبد اللطيف وهبي، أن “العديد من مرضى السرطان بأكادير يعيشون صدمة حقيقية، وذلك جراء غياب الأدوية الضرورية لعلاج هذا الداء الفتاك والخطير، بالمركز الجهوي للأنكولوجيا التابع لمستشفى الحسن الثاني بأكادير، حيث بات هؤلاء المرضى المعوزون يعيشون مصيرا مجهولا بعدما صدمتهم إدارة المستشفى بحقيقة غياب الدواء الأساسي في عملية العلاج عن صيدلية المستشفى”.

و تسائل البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف في سؤال كتابي وجهه إلى وزير الصحة خالد آيت الطالب، عن سر غياب أدوية السرطان بالمركز المذكور، و كذا عن الإجراءات والتدابير العاجلة التي سيتخذها الوزير لإنصاف هؤلاء المواطنين”، مؤكدا، أن “هذا المركز يستقبل الآلاف من المرضى ليس من جهة سوس ماسة فقط، ولكن من باقي جهات الجنوب كجهة كلميم واد نون وجهة العيون الساقية الحمراء وحتى من جهة الداخلة واد الذهب”.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: