Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

قفشات الوزير الوفا في لقاء الصيادلة باكادير الذي حولته الوالي العدوي إلى فضاء أدبي بشعرها

لم تمر الجلسة الرسمية للمعرض الدولي الكبير لصيادلة الجنوب المنظم نهاية الأسبوع بأكادير دون تسجيل قفشات جديدة للوزير الوفا.
فقد صرح الوزير المنتدب لدي رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، في كلمة خلال الافتتاح الرسمي للدورة الثانية للمعرض الدولي الكبير لصيادلة الجنوب، المنظم من طرف ائتلاف نقابات صيادلة الجنوب، بخصوص وزير الصحة الحسين الوردي قائلا: “ما كاينش شي وزير الصحة في العالم تابعاه سيارة الأمن، أو جالس و واقفين عليه جوج د لبوليس”،..” تابعينو لاسكيريتي ديال سيدنا”، وأضاف «خطير أن نصل إلى هذه الحالة في 2012 و 2013. أصبح الوردي وأبناؤه معرضون للتهديد، وهذا يعني أنه وضع اليد على شيء ما”. و اكد ” أن الوزير الوردي “مارس الدياليكتيك وما بغاش يدوي فهاد الشي، وأنا بغيت نتكلم معاكوم بالواقع”.
في ذات السياق، خاطب الوفا تجمع الصيادلة بقوله “الحكومة باغياكم تربحوا لفلوس وتركبوا في الطموبيل المبرعة ما عندناش عقد انتوما لي باغيين توصلوا الوزراء يركبوا على الكرويلة ولكن ماشي موشكيل”.
من جهتها، والي جهة سوس ماسة زينب الوالي نوهت بالموضوع الذي اختاروه “السياسة الدوائية والصيدلانية بالمغرب” لمعرضهم الدولي، مؤكدة، بأنها كسلطة جهوية ستقف إلى جانب هيئة الصيادلة، وخاطبت رئيسها بقولها “اطمئنوا السيد الرئيس لن نترك أحدا ينهش في أجسامكم، أو يكمم افواهكم نحن بجانبكم لكونكم تشكلون مكونا أساسيا للأمن الصحي”.
الوالي استأذنت الحضور بقولها “اسمحوا لي أن أحدثكم بحس الشاعرة التي تسكنني” فشنفت سمعهم بقولها:
إن الطبيب والمعلم كلاهما …………… لا ينصحان إن هما لم يكرما
فاصبر لدائك إن جفوت طبيبا وصيدلانيا……. واصبر لجهلك إن أنت جفوت المعلما.
من جهته، أكد وزير الصحة، السيد الحسين الوردي، على ضرورة تحيين مقتضيات القانون الصادر بتاريخ 17 دجنبر 1976 المنظم لهيئة الصيادلة.
وقال الوردي، إن العديد من مقتضيات هذا القانون أصبحت متجاوزة ولا تساير الظرفية الحالية، كما أنها لا تتجاوب مع التطور الذي شهده قطاع الصيدلة.
وأضاف أن القانون رقم 04 -17 الذي يهم الدواء والصيدلة، أصبح بدوره متجاوزا، مشيرا إلى أن مشروع تعديل لهذا القانون يوجد في الوقت الراهن قيد الإعداد. مؤكدا، أن وزارة الصحة مهتمة بوضع إطار قانوني لحماية مصالح الصيادلة، مبرزا في السياق ذاته أن الوزارة تعمل على تفعيل سياسة وطنية في مجال الصيدلة تتوخي تحقيق 10 أهداف، تهم على الخصوص أسعار الأدوية، والمنتجات الصحية واستعمالها العقلاني.
يذكر أن حفل تدشين المعرض الدولي الكبير لصيادلة الجنوب حضره، على الخصوص، الوزير المنتدب لدي رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، السيد محمد الوفا، ووالي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان، السيدة زينب العدوي، وعدد من المسؤولين عن الهيئات المهنية لقطاع الصيدلة على الصعيدين الوطني والجهوي.
وقد تميزت فعاليات الدورة الثانية للمعرض الدولي الكبير لصيادلة الجنوب التي انطلقت يوم الجمعة الماضي بتقديم ومناقشة عدد من المداخلات العلمية التي تناولت، على الخصوص، “دور الصيدلي في الفحص والمتابعة العلاجية لارتفاع ضغط الدم” و”التكفل التطبيقي بالإصابة بداء الفطر الجلدي” و”مقاومة المضادات الحيوية” و”التسممات الناجمة عن تناول الأدوية”

Advertisements
Advertisements

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.