قضية الرضيع المتوفى الذي بترت يده تصل وزير الصحة، وسط مطالب بفك لغز الواقعة.

أكادير24 | Agadir24

قضية الرضيع المتوفى الذي بترت يده تصل وزير الصحة، وسط مطالب بفك لغز الواقعة.

طرحت النائبة البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة غيثة أيت بن المدني، في سؤال كتابي وجهته لوزير الصحة خالد ايت الطالب، أول أمس الجمعة 20 نونبر 2020، قضية الرضيع المتوفى و الذي بترت يده في بالمستشفى الإقليمي الدراق بزاكورة، مطالبة الوزير بفتح تحقيق في هذه النازلة التي هزت الرأي العام المحلي و الوطني.

ودعت النائبة البرلمانية وزارة الصحة إلى الكشف عن ملابسات هذا الحادث الأليم، و إنصاف والدي الطفل الرضيع الذين لم ينعموا برؤية فلذة كبدهم حتى فوجئوا بوفاته وبتر يده في ظروف غامضة، كما صرح لهم مسؤولو مستشفى الدارق الذي وضعت فيه الأم جنينها.

وتعود فصول هذه الحادثة إلى يوم الجمعة 6 نونبر عندما نقل (م.خ) زوجته التي جاءها المخاض إلى مستشفى الدارق لتضع جنينها، حيث ظل ينتظر إلى يوم السبت، لتخبرته إحدى الممرضات بأن زوجته أنجبت رضيعا ميتا بعد الخضوع لعملية جراحية، وظل الوالد يناشد العاملين في المستشفى يومين متتالين لرؤية جثة الرضيع دون أن يتمكن من ذلك، حتى اتصل به مسؤولوا المستشفى يوم الإثنين ليخبروه بضرورة الحديث مع مندوب الصحة الذي أعلم الوالد بوفاة رضيعه و بتر يده في ظروف غامضة.

يذكر أن الوالد لجأ إلى رفع شكاية مكتوبة لدى الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بورزازات قصد فتح تحقيق في ملابسات الحادث، و لمعرفة ما إن كانت وفاة الرضيع طبيعية أم نتيجة لبتر يده، في حين اهتزت مدينة زاكورة والنواحي على هذه الواقعة التي أثارت شكوكا عارمة حول كواليس ما يقع داخل المستشفيات العمومية بالمملكة.

سكينة نايت الرايس – أكادير 24

تعليقات
Loading...