فضيحة/ تيزنيت: اختبار تلاميذ الباكالوريا في دروس لم يدرسوها وغير مضمنة في مقرراتهم ومطالب بالإنصاف

أكادير24

راسل المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتيزنيت، المدير الإقليمي للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة بتيزنيت،يطالبه بالتدخل العاجل لإيجاد حل منصف لتلاميذ المسلك المهني المتضررين (تخصص صيانة المركبات المتحركة)، وذلك بتمكينهم من إعادة امتحان الدورة العادية في الدروس التي درسوها، وفتح تحقيق عاجل ومسؤول في الملف للوقوف على حقيقة الاختلالات التي يعرفها تدريس الباكالوريا المهنية بالإقليم.

وفيما يلي نص المراسلة:

الموضوع: طلب القيام بتدخل عاجل لإيجاد حل منصف لهذه الفئة من التلاميذ بتمكينهم من إعادة امتحان الدورة العادية في الدروس التي درسوها، وفتح تحقيق عاجل ومسؤول في الملف للوقوف على حقيقة الاختلالات التي يعرفها تدريس الباكالوريا المهنية بالإقليم.

السلام عليكم ورحمة الله،

وبعد، السيد المدير الإقليمي المحترم،

يشرفنا في المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتيزنيت، من موقع متابعتنا المستمرة للشأن التربوي والتعليمي بالإقليم، وبعد وقوفنا على حقيقة ما حصل لتلاميذ الباكالوريا المهنية بالثانوية التأهيلية الوحدة بتيزنيت – تخصص صيانة المركبات المتحركة- إبان اجتيازهم لامتحان الدورة العادية لامتحان الباكالوريا (دورة يونيو 2019)، من اختبارهم في دروس لم يدرسوها وغير مضمنة في مقرراتهم بناء على استماعنا إلى تظلمات نخبة من ممثليهم؛

وحتى لا تذهب أدراج الرياح كل الرهانات التي علقت على اعتماد خيار الباكالوريا المهنية رسميا، وما وازاها من آمال وأحلام لدى هؤلاء التلاميذ وعائلاتهم، باعتبارهم الفوج الأول من المتخرجين في هذه التخصصات من الحاصلين على الباكالوريا المهنية؛

ومن منطلق مسؤوليتكم المباشرة عن التدبير الإداري الإقليمي للملف من كافة مناحيه؛

وأخذا بعين الاعتبار تخوفات هؤلاء التلاميذ المشروعة وتخوفات أولياء أمورهم؛

فإننا نطالبكم بضرورة:

1 – القيام بتدخل عاجل لإيجاد حل منصف لهذه الفئة من التلاميذ بتمكينهم من إعادة امتحان الدورة العادية في الدروس التي درسوها، وتمكين الراسبين منهم في هذه الدورة العادية من دورة استدراكية تنظم في أجال معقولة بعد ذلك، وضمان شروط انجازهما في ظروف عادية وبحظوظ متكافئة مع زملائهم في المسالك الأخرى.

2 – فتح تحقيق عاجل ومسؤول في الملف للوقوف على تشخيص شامل ودقيق، يتم فيه الاستماع إلى المتظلمين من هذه الفئة من التلاميذ، وأخذ ملاحظاتهم وتحفظاتهم بعين الاعتبار:

لمعرفة حقيقة الاختلالات والأعطاب التي يعرفها تدريس الباكالوريا المهنية بالإقليم في هذا التخصص والتخصصات الأخرى الموازية (على مستوى نظام الدراسة، فروض المراقبة المستمرة، نظام الامتحانات، التأمين)، والتي ينعكس أثرها السلبي هذه الفئة من التلاميذ بشكل آني ومستقبلي.
لتحديد المسؤولية المباشرة لكل متدخل في العملية التعليمية عن هذه الاختلالات والأعطاب، وعن ما حصل لهؤلاء التلاميذ كجزء منها (الوزارة، الأكاديمية الجهوية، المديرية الإقليمية، إدارة كل من المؤسستين التعليميتين المعنيتين: المؤسسة الأصلية ومؤسسة التكوين، هيئة التدريس والتكوين).
وذلك لأجل تفادي تكرار ما حصل اليوم بالنسبة للأفواج اللاحقة مستقبلا.

وفي انتظار ذلك، تقبلوا فائق التقدير والاحترام، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقات
Loading...