سوس ماسة : مقيم أجنبي يكشف خروقات جمة في أحد مراكز التلقيح باشتوكة (+فيديو).

43

أكادير24 | Agadir24

اشتكى مقيم أجنبي في المغرب من سوء الخدمات التي يقدمها مركز التلقيح بسيدي بيبي، التابع للجماعة القروية سيدي بيبي، بإقليم اشتوكة أيت باها، وذلك بعد معاينته سوء الأوضاع بعين المكان مرات عدة خلال ولوجه المركز من أجل تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد.

في هذا السياق، أفاد طوم، البالغ من العمر 73 سنة، بأنه حاول أخذ موعد من أجل تلقي جرعته الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا شهر مارس المنصرم، ضمن الفئات المسنة، إلا أنه تم إبلاغه بأن ذلك غير ممكن، وبأن عليه الانتظار حتى منتصف شهر أبريل.

وأضاف ذات المتحدث بأنه عندما ولج المركز في أبريل تم إرجاؤه حتى شهر ماي، رغم سنه المتقدم، مشيرا إلى أن ذلك شأن كثير من المواطنين ممن يلجون المركز ولا يستفيدون من اللقاح، رغم كونهم من الفئات المستهدفة.

هذا، وبعد عناء طويل، تمكن طوم من أخد جرعته الأولى من اللقاح، وهو الآن يخوض المعركة نفسها من أجل أخذ الجرعة الثانية، حيث ولج المركز مرتين كان آخرها يوم أمس الخميس 3 يونيو، دون أن يتم تطعيمه باللقاح.

هذه السلوكات التي تنطبق على كثير من المواطنين بسيدي بيبي ممن يلجون المركز، فسرها طوم بتفشي السلوكات المشينة في وسط المركز ، وهو ما اعتبره طوم أمرا مشينا، إذ أن الخضوع للقاح حق يكفله القانون للجميع وبمجانية تامة.

خروقات مركز سيدي بيبي لم تقف عند هذا الحد، فحسب طوم، المركز تحول إلى مكان لنقل عدوى فيروس كورونا بين المواطنين، نظرا للازدحام والاكتظاظ الذي يشهده، مشددا على أن أعداد الوافدين على المركز يتجاوز المائة شخص طيلة الفترات والأيام التي كان يتردد فيها عليه.

وعلاوة على ذلك، يرابط المواطنون أمام المركز منذ الخامسة صباحا، علهم يتلقون جرعة اللقاح أو لا يتلقونها، حسب مزاج بعض أطر المركز والمسؤولين عنه، وفق ما أورده طوم.

ذات المتحدث شدد على عدم حراسة بالمركز بالشكل المطلوب، إذ يغيب رجال الشرطة لتنظيم عملية التلقيح وضمان حسن سيرها كما هو الحال في مجموعة من مراكز التلقيح بجهة سوس ماسة على وجه العموم.

يذكر أن طوم توجه برسالة عبر البريد الإلكتروني لكل من مجلس جهة سوس ماسة، ولوازرة الصحة، يشكو لهم الأوضاع من أجل التدخل، لكنه لم يتلق أي رد يذكر.

ونتيجة لذلك، يلتمس طوم من المسؤولين التدخل لإنقاذ المواطنين بمركز سيدي بيبي للتلقيح، خاصة المسنين الذين باتوا عرضة للخطر بالمركز المذكور، وهو ما يعتبر مسيئا للنظام الصحي في المغرب، ويؤثر سلبا على التقدم الذي شهد له به في تدبير جائحة كورونا.

وفي ذات السياق، أفاد مصدر مسؤول بأن المعني بهذا الموضوع،  طوماس جوزيف، الإيرلاندي الأصل، قد تلقى جرعته الثانية من التلقيح في 4 يونيو الجاري، بعد موعد أخذه في 2 يونيو 2021.

 

تعليقات
Loading...