سحب 3000 عنصرا من قوات الجيش الأمريكي وبينهم قادة “المارينز”  من ميناء أكادير، بموازاة “حزمة من التحذيرات” للرعايا الأمريكيين بالمغرب.

أكادير24

 

سحب بعد يومين من رسو السفينة.

سحبت القوات الأمريكية سفينتها العسكرية التي كانت تضم 3000 عنصرا من قوات الجيش وبينهم قادة “المارينز” من ميناء أكادير، بعد يومين من رسوها إذ كان من المفروض أن تشارك في مناورات عسكرية إلى جانب الجيش المغربي في إطار مناورات الأسد الإفريقي في نسختها السابعة عشر.

إلغاء التدريبات مع استمرار التوتر بين واشنطن و طهران.

يأتي هذا في  خضمّ التّوتر المتزايد بين واشنطن وطهران، عقبَ مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني، أول أمس الجمعة، في هجوم أمريكي بالقرب من مطار بغداد، حيث قرّر البنتاغون بهذا الخصوص، إلغاء التدريبات البحرية الأمريكية المغربية المشتركة التي كان مقرّراً أن تنطلق في الثّامن من هذا الشّهر.

وفقاً لما نقله موقع “USNI News”، المتخصّص في أخبار “المارينز”، فإنّ “البحرية الأمريكية قرّرت مغادرة المغرب بعد تصاعد التّوتر بين واشنطن وطهران عقب مقتل قائد الحرس الثّوري، قاسم سليماني، حيث غيّرت السّفينة المحملة ب 3000 عنصر من الجيش الأمريكي وجْهتها صوبَ منطقة الشّرق الأوسط“.

وأوضح مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية أنّ “الأمر يتعلّق بسفينة يو إس إس باتان (LHD-5) إحدى أكبر البوارج الحربية التي يتوفّر عليها الأسطول البحري الأمريكي”، معتبراً أنّ “وحدة المشاة البحرية السادسة والعشرين توجّهت إلى مناطق الصّراع في الشرق الأوسط“.

وكان من المقرر أن يخوضَ أعضاء من الوحدة العسكرية السادسة والعشرين وطاقم “باتان” تداريب مكثّفة مع أفراد البحرية الملكية المغربية في إطار مناورات “أسد البحر الإفريقي 2020“.

وقال ماثيو كومر، المتحدث باسم الأسطول الأمريكي السادس، ل “USNI News”: “لأسباب أمنية، لنْ نناقش العمليات المستقبلية. نحنُ نعملُ بشكل مستمر في جميع أنحاء العالم لتزويد القادة بفرقة عمل بحرية مرنة وسريعة الاستجابة في البحر“.

وسينضمُّ جنود “المارينز” إلى جنود الطائرة الثانية والثمانين في فورت براج بولاية نورث كارولينا، الذين تم إرسالهم أيضاً إلى العراق كإجراء أمني في أعقاب العملية الأمريكية التي أدت إلى مقتل مسؤول عسكري إيراني كبير أمس الجمعة.

حزمة من التحذيرات للرعايا.

في هذا السياق، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عن “حزمة من التحذيرات” لرعاياها في بعض الدول، وأصدرت الخارجية الأمريكية تحذيرًا رسميًا لمواطنيها القاطنين بالمغرب.

وقالت السفارة الأمريكية بالرباط في نص “التحذير” إنّه يتعلق ب”التوترات المتزايدة في العراق”، في إشارة إلى حالة الاحتقان والتوتر بين إيران وواشنطن، مشيرة إلى إنها “تحث المواطنين الأمريكيين على الحفاظ على مستوى عال من اليقظة والوعي.

غياب معلومات مؤكدة عن وجود تهديدات بالمغرب

وأفاد المصدر ذاته إنه لم يتلقَ أيّ معلومات محددة أو مؤكدة عن وجود تهديدات بالمغرب، وحث المسافرين الأمريكيين الذين يقصدون المملكة على تسجيل أنفسهم في نظام وزارة الخارجية الإلكتروني الذي يتيح لهم التوصل بالرسائل الأمنية وتحديد مكانهم في حالة الطوارئ، وكذا للحصول على معلومات بخصوص الوضع الأمني بالبلاد.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: