خطير: إستنفار أمني غير مسبوق بعد الإعتداء على دركيين داخل أحد المنازل ضواحي أكادير

أكادير24 | Agadir24

إهتزت منطقة برحيل بإقليم تارودانت مساء اليوم الخميس 27 فبراير الجاري، على وقع إعتداء شنيع على دركيين يعملان بمركز الدرك الملكي بأولاد برحيل.

وفي التفاصيل، ذكرت مصادر مطلعة لأكادير24، أن الدركيين وفي إطار إستكمال إحدى المساطر القضائية قاما بالإنتقال وفقا للضوابط القانونية إلى منزل أحد المشتكى بهم في نزاع وقع بين الجيران حول فتح باب نافذة في إتجاه أرض تمتلكها عائلة أخرى، وهو ما جعل أحد المتضررين يتقدم بشكاية لعناصر الدرك بأولاد برحيل ، حيث وجهوا إستدعاء عاجلا للمعني بالأمر إلا أنه رفض الحضور لمركز الدرك الملكي رغم توصله بإستدعاء رسمي، وما إن وصلا إلى منزله بدوار أيت أيوب، التابع لجماعة المنابهة، بقيادة سيدي عبد الله أوموسى ضواحي أكادير، حتى إستقبلتهما والدته العجوز والتي أخبرتهما بأنه طريح الفراش ولا يستطيع الخروج لمقابلتهما، حيث طلبت منهما الدخول للمنزل للإستماع إليه. وبالفعل دخلا إلى الغرفة التي ينام بها المشتكى به، والذي تظاهر بالمرض ما دفع بالدركيين إلى إخباره بأنه لا يمكن أن يستمعوا إليه في هذه الحالة، وهو ما لم يستسغه صاحب المنزل ليقوم رفقة أخيه وزوجته وابنته القاصر، بإقفال الباب ومحاصرة الدركيين والاعتداء عليهما بالضرب، وتمزيق زيهما الرسمي.

وخلف هذا الحادث، الذي يعد سابقة بالمنطقة، إستنفارا بسرية الدرك الملكي بتارودانت، والتي أرسل قائدها تعزيزات أمنية إلى مكان الحادث أشرف عليها رئيس المركز القضائي، حيث تم تحرير الدركيين وتوقيف أفراد العائلة المعتدية. كما عجلت الواقعة بحضور القائد الجهوي للدرك الملكي ونائبه للإشراف على التحقيقات التي باشرتها عناصر المركز القضائي بتارودانت.

وأضافت مصادر الجريدة، أنه جرى توقيف المعتدين الأربعة وهم صاحب المنزل وشقيقه وزوجته وإبنته القاصر التي تبلغ من العمر 16 سنة. حيث جرى إخضاعهم لتدابير الحراسة النظرية، في حين تم وضع القاصر بالمراقبة الحفظية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة.

 

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: