جريمة قتل التلميذة مريم تفجر معطيات خطيرة بعد توقيف الجاني

أكادير24 | Agadir24

تمكنت مصالح الدرك الملكي بالمركز الترابي مليلة التابع لسرية بن سليمان، يوم أمس الجمعة، من القبض على المشتبه فيه المتهم بقتل التلميذة والتي كانت تتابع دراستها قيد حياتها بالثانوية الإعدادية دار القايد.

وقد مكنت التحريات و الأبحاث من فك لغز الجريمة والتوصل إلى هوية الجاني، الذي لم يكن سوى أحد الجانحين والخارجين عن القانون من أبناء المنطقة.

وتشير المصادر إلى أن المجرم الذي يوصف بـ “الخطير” قتل الضحية التي تبلغ من العمر 14 سنة بمنطقة خالية، حينما كانت عائدة من المدرسة إلى بيت العائلة، حينها اعترض سبيلها وطلب منها مرافقته، وعند رفضها، وجه لها طعنات عديدة على مستوى القلب، سقطت على إثرها ميتة ومدرجة في دمائها.
وتعود وقائع القضية ليوم الثلاثاء الماضي، بحيث تم العثور على جثة فتاة غارقة في دمائها بعدما تعرضت لطعنتين في القلب مباشرة وهي عائدة من المدرسة، بمحاذاة الطريق الرابطة بين الكارة ومليلة وتحديدا دار القايد، الأمر الذي عجل بحضور مصالح الدرك الملكي، من أجل فك لغز هاته الجريمة البشعة، التي اهتزت لها ساكنة المنطقة والرأي العام الوطني، إلى جانب حضور كل من القائد الجهوي للدرك الملكي بسطات وقائد سرية بن سليمان.
واستنادا لذات المصادر، فإن الجاني معروف لدى ساكنة المنطقة بسلوكاته العدوانية وبتعاطيه لكل أنوع المخدرات والأقراص المهلوسة.

تعليقات
Loading...