تيزنيت : المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تقود برنامجا لمواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة.

أكادير24 | Agadir24

تيزنيت : المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تقود برنامجا لمواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة.

تسعى المبادرة الوطنية للتنمية البشرية إلى محاربة الفقر و الإقصاء و التهميش الاجتماعي من خلال قيادتها للعديد من المشاريع التي تصب في تعزيز إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وفي هذا الإطار تقرر إحداث ثلاث مؤسسات  للرعاية الاجتماعية وتأهيل ورشة للإدماج المهني لفائدة بعض الفئات في وضعية هشاشة بمدينة تيزنيت، في إطار برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة برسم السنة المالية 2020.

ويندرج هذا البرنامج في إطار اتفاقية شراكة موقعة بين عمالة إقليم تزنيت، في شخص عاملها الذي يترأس اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، ووزارة التضامن و التنمية الاجتماعية والمساواة و الأسرة، و مؤسسة التعاون الوطني، والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، ومجلس جهة سوس ماسة، والمجلس الإقليمي لتيزنيت، والجماعة الترابية لتيزنيت ومؤسسة الجنوب للتنمية والتضامن.

ويهدف برنامج إحداث ثلاث مؤسسات مؤسسات  للرعاية الاجتماعية وتأهيل ورشة للإدماج المهني بمدينة تزنيت إلى المساهمة في ضمان  تربية سليمة وسوية للناشئة المسفيدة من هذا البرنامج، وتحسين دورها التربوي و النهوض بأوضاعها الاجتماعية.

وقد رصدت للبرنامج تكلفة مالية مهمة  قدرت ب9.000.000.00  يتحمل الشركاء نفقاتها، وذلك من أجل  بناء مركز متعدد الاختصاصات للنساء في وضعية صعبة، و بناء وحدة لحماية الطفولة، و بناء مركز لرعاية الأشخاص المشردين والعاجزين بدون معيل، إضافة إلى تأهيل ورشة للإدماج المهني لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة.

هذا، وستخضع كل العمليات المرتبطة بتنفيذ المشروع للمراقبة من طرف لجنة خاصة للتتبع والمواكبة، مكونة من مصالح تابعة لكل من عمالة إقليم تزنيت، والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني والمجلس الجهوي لسوس ماسة والمجلس الإقليمي لتزنيت والجماعة الترابية لتزنيت، مع إمكانية استدعاء أي شخص أو هيئة يعتبر حضوره في اللجنة مفيدا لأشغال المشروع، في حين يلتزم أطراف المشروع بالتعاون مع اللجنة السالفة الذكر، بوضع جميع الوثائق والمعلومات الضرورية رهن إشارتها للقيام بمهامها.

وتجدر الإشارة إلى أن انتقاء الجمعيات المحلية التي ستتولى مهمة تدبير مؤسسات الرعاية الاجتماعية بعد إتمام الأشغال المتعلقة بها، سيتم  تحت إشراف المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني، وذلك اعتمادا على معايير الأهلية والكفاءة والتجربة في مجال الرعاية الاجتماعية، من أجل إنجاح عملية الإدماج للأشخاص المتكفل بهم، وضمان استمرارية الخدمات المقدمة من طرف هذا البرنامج.

يذكر أن برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة بمدينة تيزنيت يأتي في سياق الالتزام بالتعليمات الملكية السامية الواردة في الخطاب الملكي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بتاؤيخ 18 ماي 2005 الذي أعلن عن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وحدد أهدافها، كما أنه من بين المشاريع التي صادق عليها مجلس جهة سوس ماسة في دورته العادية التي انعقدت شهر أكتوبر الماضي في مدينة أكادير.

سكينة نايت الرايس – أكادير 24

تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: