Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

تقرير مخابراتي سري يكشف خط الجزائر لتوجيه ضربة إلى المغرب وفق أجندة زمنية محددة.

تابعوا أكادير24 على أخبار جوجل

أكادير24 | Agadir24

 

 

كشف تقرير مخابراتي سري خط الجزائر لتوجيه ضربة إلى المغرب وفق أجندة زمنية محددة.

و ذكرت مصادر إعلامية أن “وكالة الأمن القومي الأمريكي” تمكنت من الحصول على تقرير مخابراتي سري، موجه من مدير المخابرات الخارجية الروسية “سيرغي ناريشكين”، إلى الرئيس “فلاديمير بوتين”.

و أوضحت ذات المصادر بأنه تم تسريب التقرير المذكور، بعدما أمر الرئيس الأمريكي “جو بايدن” مديرة الاستخبارات برفع السرية، عن المعطيات المتعلقة بالأنشطة الاستخباراتية الروسية عبر العالم.

و أورد هذا التقرير تفاصيل لقاء جمع بين العميل الروسي “سيرغي كيملوف”، الذي يشتغل ملحقا إعلاميا بالسفارة الروسية بالجزائر، و”عبد العزيز نويوات شويطر”، قائد جهاز الأمن بالجيش الجزائري.

في هذا السياق، أكد المسؤول الأمني العسكري الجزائري، على أن دولته ترفض أي وساطات مع المغرب، لأن كبار القادة العسكريين، يصرون على إنهاء حالة اللاحرب واللاسلم مع المملكة، مؤكدا بأن الجيش الجزائري، أعد خطة منذ سنة 1999 لتحديث جميع فروعه وأسلحته، حيث ستنتهي بنهاية سنة 2024.

هذا، وتهدف الخطة التي تنهجها المخابرات العسكرية الجزائرية، إلى استنزاف الجيش المغربي، عبر تقديم مساعدات عسكرية وتقنية ومادية لجبهة “البوليساريو”، ودفعها للقيام بهجومات متتالية على الجيش المغربي، لاستنزاف مقدراته وتكبيده خسائر مادية كبيرة وتدمير معنويات جنوده، بجرهم إلى دائرة مفرغة من المواجهات المتقطعة، حسب ما جاء في نص التقرير المسرب.

مما سيسهل الأمر على الجيش الجزائري عند بدئ العمليات الهجومية والمحدد لها تاريخ مارس 2025، عبر افتعال هجوم إرهابي من طرف حركة تقرير مصير منطقة القبائل المعروفة بـ”الماك”.

ويقول التقرير، إن المخابرات الجزائرية ستُقدم على تفجير أحد المجمعات التجارية الكبرى بالعاصمة الجزائرية، مما سيخلف الكثير من الضحايا، ليُعلن التلفزيون الجزائري بعد 3 أيام على وقوع الحادث، عن اعتقال الجناة.

وسيعترف الموقوفون، بأنهم ينتمون إلى حركة “الماك”، وأنهم تلقوا تدريبات وتكونوا من طرف المخابرات المغربية والاسرائيلية.

مباشرة، بعد اعتراف الموقوفين بما ذكر، يؤكد التقرير أن فرقا عسكرية جزائرية مدربة، ستقود هجوما ليليا شاملا و”مفاجئا” على العديد من المناطق المغربية، وفي اليوم الموالي سيخرج رئيس الدولة الجزائرية بخطاب يؤكد فيه أن الجزائر قد صبرت كثيرا على المؤامرات المغربية والإسرائيلية على أمنها الإستراتيجي، وأنه قد أعطى أوامره للجيش الجزائري لينتقم للأبرياء الذين سقطوا نتيجة للغدر المغربي-الإسرائيلي، بمؤازرة الخونة من حركة “الماك” الإرهابية.. .

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.