الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

تزنيت: آباء يتهمون مديرية التعليم بتفويت إصدار قرارات تربوية إلى جهات أخرى، واحتجاجات تلوح في الأفق.

أكادير24 | Agadir24

رغم الضجة المثارة حول المدرسة الجماعاتية لسيدي بوعبداللي، والتي وصل صداها الى البرلمان، فمازالت كرة ثلج مشاكل الدخول المدرسي بهذه المؤسسة تكبر في اتجاه تصعيدي يربك الدخول المدرسي بها.

فقد أصدرت جمعية آباء و أولياء تلاميذ مدرسة سيدي بوعبداللي بيانا شديد اللهجة تتوفر أكادير 24 على نسخة منه ، استنكرت فيه الاقصاء الذي تعرضت له أمس الثلاثاء 13 شتنبر 2022 في حضور اجتماع تنسيقي بمقر المدرسة الجماعاتية استدعيت له مجمل الأطراف المتدخلة في الشأن التربوي بالمؤسسة، لمدارسة الاكراهات التي تواجه الدخول المدرسي والبحث عن حلول، حيث تم فيه تغييب صوت آباء وأولياء التلاميذ بعدم استدعاء جمعية الآباء عمدا رغم حضورها في اللقاء الأول بقيادة بونعمان.

واستنكر بيان الجمعية التهميش الممنهج والمقصود الذي طال جمعية الآباء باعتبارها شريكا أساسيا في تدبير الشؤون التربوية للمؤسسة وفق الأنظمة والقوانين التربوية ذات الصلة، كما استغربت تنصل جمعية النقل المدرسي والجماعة وشركاءهما من مطلب مجانية النقل المدرسي، وأكدت على رفضها أساليب الضغط الممارسة على الآباء لكسر عزيمتهم و إرغامهم على إلحاق أبنائهم إلى المدرسة الجماعاتية ضدا على وضعهم الإجتماعي ومطالبهم المشروعة.

كما تساءل البيان عن كيفية اتخاذ قرار إغلاق وحدات مدرسية تتوفر فيها كافة شروط الجودة والنجاعة والقرب والأمن دون استشارة آباء وأمهات وأولياء التلاميذ ودون مبرر تربوي أو شرعي أو قانوني أو جغرافي.

وسجلت الجمعية الغياب التام للقطاع الوصي ممثلا في المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتزنيت في تحمل مسؤولياتها في التواصل مع الآباء لبسط المشاكل والاكراهات والحلول، وحتى الإخبار والإعلان عن قرار إغلاق الوحدات المدرسية تم من قبل هيئات أخرى وهي التي أصبح بيدها مصير المتعلمين وليس المديرية. الشيء الذي أدى إلى التخبط والارتباك الواقع في قرارات الدخول المدرسي الحالي وأثر ذلك على نفسية المتعلمين/ات وأوليائهم.

هذا، وجددت الجمعية نداءها إلى السلطات الترابية والقطاع الوصي على شؤون التربية والتعليم، بأن الإشكال ما يزال قائما وأن مخرجات اللقاء التنسيقي لم يكن في مستوى المطالب المشروعة للساكنة، مما يستدعي الاستماع لصوت آباء وأولياء التلاميذ والجمعية الممثلة لهم، والخروج بحلول متوافق بشأنها انقاذا للموسم الدراسي وضمانا لسير العملية التربوية.

وحسب مصادر أكادير 24، فإن رئيس جماعة سيدي بوعبداللي وجه انتقادات لاذعة للمدير الإقليمي للتعليم المهدي الرحيوي في دورة المجلس الإقليمي المنعقدة هذا الاسبوع ، كما أن قرار إغلاق كل الفرعيات بالدواوير كان مطلب رئيس الجماعة والذي رضخ له المهدي الرحيوي ، ولم يكن قط مطروحا في تصور المديرية هذا الموسم.

وفي ذات السياق علمت أكادير 24 أن فعاليات جمعية و مواطنين بصدد التحضير لخوض أشكال احتجاجية أمام مدرسة سيدي بوعبداللي تنديدا بتماطل المسؤولين في التجاوب مع مطالبهم المشروعة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.