تارودانت: دخان مستودعات الفحم يحول حياة المواطنين إلى جحيم، ومتضررون يوجهون مدفعيتهم باتجاه السلطات، ويتهمونها ب”التواطؤ”.

حول دخان مستودعات الفحم بمنطقة الكردان اقليم تارودانت، حياة المواطنين إلى جحيم.

في هذا السياق، طالبت جمعيات المجتمع المدني بالكردان الكبير بالتدخل لرفع الضرر وحماية المواطنين والبيئة من التلوث الناتج عن الدخان المنبعث من مستودعات الفحم، مشيرة في شكاية موجهة إلى عامل الإقليم والسلطة المحلية ومؤسسات أخرى، إلى أن مستودعات الفحم المنتشرة بالمناطق الآهلة بالسكان تشكل خطرا حقيقيا على الصحة العامة، مؤكدة أن الوضع لا يزال على ما هو عليه، رغم توجيه عدد من الرسائل إلى من يعنيهم الأمر لكن دون جدوى، بالرغم من صدور قرارين جماعيين ومحضر عن لجنة إقليمية توصي بوجوب منع إحداث المستودعات وتجديد الرخص. وهو ما جعل المواطنين يفقدون الثقة في السلطات ويتهمونها بالتواطؤ مع أصحاب المستودعات العشوائية..
في هذا السياق، لوح المتضررون باستخدام القوة والعنف لرفع ما لحقهم من أضرار وهو ما يشكل تهديدا للامن العام داخل الإقليم، مشددين على ضرورة تدخل الجهات المعنية لوقف معاناة الساكنة إلى حين حصول أصحاب هذه المستودعات على قرار الموافقة البيئية المنصوص عليه في المادة 7 من الظهير الشريف رقم 1.03.60 الصادر بتاريخ 12 ماي 2003.

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: