تارودانت: إصابة مجموعة من رؤوس المواشي بالحمى القلاعية يزرع الرعب وسط الفلاحين، و يستنفر الأجهزة الرسمية.

علمت جريدة أكادير24 من مصادر جمعوية محلية أن فيروس الحمى القلاعية قد ضرب يوم أمس مجموعة من رؤوس المواشي “أبقار وأغنام” بإحدى الضيعات الفلاحية بدوار “أولاد ربيعة” بجماعة الخنافيف.

وحسب ذات المصادر فإن لجنة مختلطة ضمت مختلف المصالح من السلطات المحلية وعناصر الدرك الملكي والمصالح البيطرية بإقليم تارودانت، قامت يوم أمس بزيارة للضيعة المذكورة حيث سجلت 4 إصابات بهذا المرض.

وأوضحت نفس المصادر أن اللجنة المذكورة قد قامت باتخاد التدابير اللازمة لمحاصرة هذا الوباء حيث تم إتلاف جميع الأبقار والأغنام المصابة بالضيعة ، والإغلاق المؤقت لأماكن تجمع الابقار والاغنام بمحيط الضيعة المعنية.

وكانت مواقع التواصل الإجتماعي قد إشتعلت منذ يوم أمس بعد شيوع هذا الخبر. وندد مجموعة من رواد العالم الأزرق بهذا الصمت الرهيب من الجهات الرسمية التي فضلت معالجة الأمر في صمت ودائما حسب تعبير رواد الفايسبوك.

من جهة أخرى قالت مصادر مسؤولة لأكادير24 أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد إشاعة وأن ما يتم تداوله لا يمت للحقيقة بصلة. حيث أنه لم يتم الإعلان لحدود الساعة عن وجود أية إصابة بهذا الداء الفتاك.

تعليقات
Loading...