Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

بعد تداول أنباء نصبه على مهاجر مغربي، نائب رئيس جماعة أكادير يدخل على الخط ويوضح بخصوص الموضوع

أكادير24 | Agadir24

تداولت عدد من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي أنباء حول نصب نائب رئيس جماعة أكادير، مصطفى بودرقة، على مهاجر مغربي في 300 مليون وجزء من عقار معروف.

وتداول عدد من النشطاء هذا الخبر الذي تضمن اتهامات بالنصب والتزوير وخيانة الأمانة والتلاعب في معاملات مالية واستغلال النفوذ، وهو ما عجل بدخول النائب المعني على خط القضية.

في هذا السياق، نفى مصطفى بودرقة نفيا قاطعا هذه الأنباء، مؤكدا أن مروجي هذه الأخبار “يسعون إلى استهداف أعضاء المجلس الجماعي بالشائعات من أجل ثنيهم عن العمل، وهو الأمر الذي يحز في النفس”، وفق تعبيره.

وأضاف ذات المتحدث خلال ندوة صحفية نظمها المجلس الجماعي لأكادير بقاعة مركب خير الدين بمدينة أكادير، أول أمس الأربعاء، أن “أغلب الأعضاء بالمجلس الجماعي جاؤوا من القطاع الخاص ومن عالم التجارة والتسيير، ولديهم شركاتهم الخاصة”، مضيفا أنه “من الطبيعي أن تكون لدينا نزاعات مدنية تروج في المحاكم، وغيرها من القضايا المتعلقة بالكراء..”.

وفي موضوع آخر، نفى بودرقة ما تم تداوله حول استعداد جماعة أكادير لتفويت عقار ملعب عبد العزيز رفقي لصالح المستثمرين الخواص، مشيرا إلى أن الأخبار الرائجة بهذا الشأن “لا أساس لها من الصحة”.

وأضاف ذات المتحدث أن “هذا الملعب الذي يحظى بواجهة بحرية، ويقع على مقربة من شاطئ أنزا شمال مدينة أكادير، سيتم تحويل فضائه إلى مكان طبيعي للتنزه شبيه بمشروع المنتزه الذي يتم إعداده الآن على مستوى عقار ملعب الانبعاث السابق وسط مدينة أكادير”.

وكشف بودرقة أن “المنطقة التي يتواجد بها الملعب ستعرف أيضا تهيئة الطريق الوطنية”، مشيرا إلى أن “مثل هذا العقار المطل على واجهة بحرية أصبح لايستقيم أن يتواجد بتلك المنطقة السياحية، خصوصا وأنه يستقبل منافسات رياضية خاصة بالعصبة”.

وأكد المتحدث نفسه أن “الجماعة قامت بتنقيل هذا المرفق الرياضي إلى مكان آخر بالحي نفسه، مع إحداث ملعب بمواصفات عالية وقاعة مغطاة بجانبه لتغطية الاحتياجات الرياضية للفرق، والذي سيتم الإشارة إليه من خلال تصميم التهيئة الخاص بالحي”.

وشدد نائب عزيز أخنوش على أن جماعة أكادير “تسعى لتعزيز الجاذبية السياحية لمنطقة أنزا عبر تحويل الملعب المذكور إلى مزار مفتوح للعموم، يضم ملعبا للقرب وفضاء للمشي والتنزه، بالإضافة إلى الكورنيش الذي تمت تهيئته بالمنطقة”.

وخلص بودرقة إلى أن هذا المشروع المزمع تنفيذه في إطار برنامج عمل الجماعة 2022-2027 يأتي في سياق إحداث سبعة أقطاب جديدة بمدينة أكادير، لافتا إلى أن الأقرب لتحقيق هذا الهدف هو قطب أنزا الذي سيتحول إلى قطب سياحي هام.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.