المكتب الوطني للمطارات ينشر معطيات حول حركة النقل الجوي بالمغرب

أكادير 24

أفاد المكتب الوطني للمطارات، يوم أمس الثلاثاء 20 يوليوز الجاري، أن حركة النقل الجوي بالمطارات المغربية سجلت خلال الأسدس الأول من سنة 2021 انخفاضا بنسبة 78,80 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2019.

ووفقا للمكتب، فإن مؤشرات هذا الانخفاض تتمثل في استقبال 988 . 473 .2 مسافرا مقابل 548 . 669 . 11 مسافرا خلال سنة 2019.

وأوضح المكتب في بلاغ صادر بهذا الشأن أن المطارات المغربية استقبلت في الفترة الممتدة ما بين 15 يونيو (اليوم الأول من استئناف الرحلات الجوية الدولية) إلى 30 يونيو 2021، 476 ألف و542 مسافرا عبر 4 آلاف و704 رحلة جوية، وهو الأمر الذي يمثل نسبة 45 في المائة من حركة المسافرين المسجلة خلال الفترة نفسها من سنة 2019.

وحسب البلاغ نفسه، فإن مطار محمد الخامس الذي يمثل نصف الحركة الإجمالية للنقل الجوي للمسافرين، سجل تراجعا بنسبة 48ر73 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من 2019، وذلك باستقباله مليون و238 ألف و912 مسافرا، مقابل 4 ملايين و670 ألف و924 مسافرا خلال النصف الأول من سنة 2019.

وبخصوص حركة النقل الجوي الدولي التي تمثل نسبة 74 في المائة تقريبا من الحركة الإجمالية للنقل الجوي، فقد سجلت انخفاضا بنسبة 82,25 في المائة مقارنة بالنصف الأول من سنة 2019، مسجلة بذلك مليون و821 ألف و841 مسافرا.

أما فيما يخص حركة النقل الجوي الداخلي خلال النصف الأول من سنة 2021، فقد أشار المكتب إلى أنها سجلت استقبال 652 ألف و147 مسافرا، أي بانخفاض بلغت نسبته 53,68 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2019.

وبالنسبة لحركة الطائرات المسجلة خلال الفترة الممتدة من يناير إلى يونيو 2021 بمطارات المملكة، فقد بلغت ما مجموعه 30 ألف و91 حركة، بانخفاض قدره 69,54 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2019، إذ استحوذ منها مطار محمد الخامس على 49,94 في المائة، ومطار طنجة ابن بطوطة على 9,64 في المائة، ومطار مراكش المنارة على 9,09 في المائة.

وبالإضافة إلى ذلك، سجل نشاط الشحن الجوي خلال الأسدس الأول من2021 بدوره انخفاضا بنسبة 27,64 في المائة مقارنة بالأسدس الأول من 2019، حيث تم تسجيل 35.236,72 طن، مقابل 48.696,32 طن المسجلة خلال الفترة ذاتها من 2019.

وخلص المكتب الوطني للمطارات إلى أن هذا الانخفاض هم جميع الأسواق العالمية، خصوصا أوروبا التي تستحوذ على 72 في المائة من مجموع حركة النقل الجوي الدولي، حيث بلغت نسبة تراجع حركة النقل الجوي فيها 83,88 في المائة مقارنة بسنة 2019.

يذكر أن قطاع النقل الجوي هو واحد من القطاعات الأكثر تضررا على المستوى العالمي من انتشار جائحة كورونا، حيث تسبب إغلاق الحدود ووقف استقبال المسافرين في خسائر فادحة لهذا القطاع بكافة مكوناته.

ويشار أيضا إلى أن الوضع بلغ مداه خلال الأشهر الأولى من انتشار الجائحة، والتي لم تكن فيها بعض شركات الطيران تجد مكانا لركن طائراتها بفعل اكتظاظ المطارات بالطائرات المصطفة جنبا إلى جنب على غير عادتها.

تعليقات
Loading...