المديرية الإقليمية للتعليم باشتوكة تربط توقف الدراسة في فرعية “أكـرار” بمسألة تصفية حسابات.

أكادير24

تفاعلا مع مقال سابق منشور بالجريدة ،تحت عنوان ” أزيد من 30 تلميذا يودّعون الدراسة باشتوكة آيت باها وسط استنكار الأباء والأولياء ” ،توصلت أگـادير 24 ،ببيان توضيحي من المديرية الإقليمية لاشتوكة آيت باها،ننشر أبرز مضامينه إيمانا منا بأن حق الرد مكفول ،وكذا انفتاحا على الرأي والرأي الآخر.

وأوضحت المديرية في بيانها أن تحويل مكان فرعية أكرار التابعة لمجموعة مدارس إداوعيسي في آيت ميلك المعنية بالمقال تم في إطار تدبير استباقي للمديرية لمخاطر الفيضانات وحماية تلاميذ هذه المؤسسة من الخطر الذي ظل يهددهم منذ سنوات سابقة.

وأضاف البيان أن اختيار الوعاء العقاري الجديد لبناء الفرعية المذكورة تم بتشاور مع السلطات المحلية والساكنة وفق معايير تستبعد خطر الوديان ،وذلك بمجهودات السلطات الإقليمية بشراكة مع صندوق التنمية القروية.

واستطرد بيان المديرية أن تلاميذ المؤسسة موضوع المقال التحقوا جميعا بدون استثناء في بداية الموسم الدراسي،بعد وضع عامل الإقليم سيارةً للنقل المدرسي رهن إشارتهم؛لكن صراعا لا مكان له في الميدان التربوي بين أطراف معروفة ،يقول البلاغ، هو السبب في توقيف 14 تلميذا فقط من طرف آبائهم قصد التأثير .

وخلص البيان التوضيحي للمديرية الإقليمية لاشتوكة آيت باها أن الأمر يتعلق بتصفية حسابات بعيدة كل البعد عن المجال التربوي .

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: