الفتاة السعودية الهاربة تحضى بجماية خاصة بكندا بعد تهديدها، و تدشن حصولها على اللجوء بتناول لحم الخنزير.(+صور)

حضيت الفتاة السعودية الهاربة رهف محمد (18 عاما) بجماية خاصة بكندا، و دشنت حصولها على اللجوء بتناول لحم الخنزير..

وفي التفاصيل، ذكرت وكالات أنباء عالمية بأن وكالة الهجرة الكندية قامت بتوظيف حارس لضمان أمن الفتاة السعودية التي حصلت على اللجوء في البلاد بعد هروبها من عائلتها متخلية عن كنيتها “القنون”.

وأكد ماريو كالا المدير التنفيذي لوكالة “كوستي” المتخصصة بمساعدة المهاجرين والمتعاقدة مع الحكومة الكندية، أن الفتاة تلقت تهديدات عبر الإنترنت، وقامت الوكالة بتأمين حارس لـ “ضمان ألا تبقى لوحدها أبدا”، مضيفا بأنه: “من الصعب أن نحدد مدى خطورة هذه التهديدات. ولكنا نأخذها على محمل الجد”.

و نشرت الفتاة بيانا، أكدت فيه أنها لن تقوم باجراء أي مقابلات صحفية في الفترة الحالية، مضيفة أنها ترغب في أن “تعيش حياة طبيعية مثل أي فتاة أخرى في كندا”، وقدمت الشكر للسلطات التي منحتها حق اللجوء، ولتايلاند التي هربت عبرها إلى تورونتو.

وفي سياق آخر، قدمت الفتاة رهف محمد التي تخلت عن اسم العائلة القنون، في مدينة تورونتو الكندية بعد أن هربت من عائلتها خوفا على حياتها. (قدمت) على تذوق لحم الخنزير في كندا لأول مرة في حياتها، وذلك في إطار انطلاقها نحو الحرية التي كانت تبحث عنها، وفقا لما جاء في موقع “روسيا اليوم” .

ونشرت رهف صورتين لها في صفحتها على “سنابشات” خلال تواجدها في أحد المطاعم في مدينة تورنتو، إحداهما وهي تحمل قهوة من “ستاربكس”، وتظهر فيها بفستان قصير جدا، والأخرى صورة لطبق من اللحم علقت عليه: “يا إلهي إنه لحم خنزير مقدد”.

وحسب صحيفة “ديلي ميل”،  فهذه ليست المرة الأولى التي تنشر فيها رهف محمد، صورا من هذا النوع، حيث سبق لها أن شاركت متابعيها على موقع “تويتر” صورا لها أثناء مغادرتها تايلاند باتجاه كندا وبحوزتها كأس من “المشروب الأحمر” توقع معلقون أنه نبيذ.

يذكر أن الفتاة السعودية أعربت عن رغبتها في التخلي عن الإسلام،مؤكدة بأنها تعرضت للعنف الجسدي والنفسي من عائلتها، وهو ما نفته العائلة…

تعليقات
Loading...