الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

الجبهة الاجتماعية المغربية تندد بتوالي المواجع والمآسي و إزهاق أرواح الشباب.

أكادير24 | Agadir24

 

 

نددت الجبهة الاجتماعية المغربية بما سمته المواجع والمآسي و إزهاق أرواح الشباب، و ذلك في مناخ يتسم بالسخط الشعبي الواسع ضد الغلاء الفاحش خاصة غلاء المحروقات رغم تراجع ثمن البترول في السوق الدولية، وبالاستياء العام من تداعيات الجفاف الخطيرة على سكان البادية على وجه الخصوص.

وقد أصدرت الجبهة الإجتماعية بهذا الشأن بياناً توصلت أكادير 24 بنسخة منه ، و هذا نصه الكامل.

بيان

تتوالى المواجع والمآسي في مدينة العمال، مدينة جرادة المنكوبة، بإزهاق أرواح شباب في عمر الزهور. فقد توفي ثلاث شبان في الساندريات (آبار الفحم الحجري) بحثا عن لقمة العيش أو الرغيف الأسود.

ما كان هذا ليحدث لو استجابت الحكومة المخزنية لمطالب حراك جرادة، وخاصة ما يتعلق بالبديل الاقتصادي، ومحاسبة المتورطين في جرائم النهب والفساد. ولكن السلطات واجهت هذا الحراك الشعبي المجيد بالحديد والنار، ونكلت بنشطائه، واعتقلت طلائعه، وروعت الساكنة وأرهبتها وأغمضت أعينها التي لا تنام عن المافيا التي تقتات من عرق الشباب الذي يدفعه الفقر إلى المغامرة بحياته.

كما توفي هذا الأسبوع شاب من تالسينت داخل أحد المناجم بجبل بوعروس، منطقة بني تجيت، بسبب انهيار التربة. كما لقي 3 مستخدمين من الوقاية المدينة حتفهم أمس إثر حريق بشمال المغرب.

الفقر والهشاشة والعطالة هو ما يفجر اليوم معارك المعطلين في مناطق متعددة، من بينها تاهلة، حيث يواصل المعطلون بهذه المدينة، في إطار الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، اعتصامهم المفتوح، ومبيتهم الليلي أمام مقر الجماعة من أجل الحق في الشغل، ومعه يواصل رئيس فرع الجمعية، المناضل ياسين بوعملات إضرابه المفتوح عن الطعام لمدة أصبحت تهدد حياته لخطر حقيقي.

وفي تازة تم اعتقال المناضل عبد الإله بوشيوع انتقاما منه على نضاله السياسي والحقوقي ووسط حركة المعطلين.
وتجدر الإشارة أيضا إلى المعارك التي خاضها مؤخرا الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد على مستوى الجهات، واستمرار مأساة عاملات سيكوميك بمكناس دون بوادر حل في الأفق رغم النضالات القوية وشرعية المطالب.

كل هذا يجرى في مناخ يتسم بالسخط الشعبي الواسع ضد الغلاء الفاحش خاصة غلاء المحروقات رغم تراجع ثمن البترول في السوق الدولية، وبالاستياء العام من تداعيات الجفاف الخطيرة على سكان البادية على وجه الخصوص.
انطلاقا مما سبق فإن السكرتارية الوطنية:

– 1. تتقدم بأحر التعازي وصادق العزاء لعائلات شهداء لقمة العيش، وتعبر عن تضامنها معها وتدعو فروعها المحلية القريبة إلى التحرك ميدانيا لتجسيد هذا التضامن بزيارة العائلات المكلومة والوقوف إلى جانبها والمساهمة في تنوير الساكنة، وتجدد تمسكها بمطالب الحراك؛
– 2. تطالب بفتح حوار جاد مع المعطلين يفضي إلى تحقيق حقوقهم المشروعة في الشغل وإنقاذ حياة المناضل ياسين بوعملات، وتطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومن بينهم المناضل عبد الإله بوشيوع؛
– 3. تعبر عن تضامنها مع نضالات مختلف الفئات الشعبية وتدعو فروعها الى الإسهام المتواصل في دعمها؛
– 4. ولا يفوت الجبهة مرة أخرى مطالبة الحكومة بالتراجع عن الزيادات المهولة في أثمنة المحروقات وعدد من المواد الأساسية الأخرى، وبدعم سكان البادية المنكوبة، مؤكدة عزمها مواصلة النضال ضد كل السياسات التفقيرية للشعب المغربي.

السكرتارية الوطنية.
16 غشت 2022.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.