الازدحام بعدد من مراكز التلقيح بجهة سوس ماسة، وغياب شروط الوقاية ينذر بتفشي وباء كورونا.

أكادير24 | Agadir24

عاينت مصادر أكادير 24 اكتظاظا وازدحاما شديدين بعدد من مراكز التلقيح الواقعة بجهة سوس ماسة، سواء داخل المجال الحضري أو القروي.

هذا، ولوحظت طوابير من المواطنين أمام مراكز تنظم فيها عملية التلقيح بكل من عمالة أكادير إداوتنان وإنزكان أيت ملول
واشتوكة أيت باها وتزنيت، في غياب شبه تام للتدابير الوقائية من قبيل الحفاظ على مسافة الأمان وارتداء الكمامات الواقية.

وينذر هذا الوضع بتفشي الوباء بشكل أكبر بجهة سوس ماسة، في الوقت الذي تسجل فيه الجهة في الآونة الأخيرة ارتفاعا ملحوظا من حيث أعداد الإصابات والوفيات الناجمة عن الفيروس التاجي.

وتسائل هذه السلوكات السلطات بعموم تراب سوس ماسة، والتي وجب عليها التدخل من أجل تنظيم عملية التلقيح وفق الشروط اللازمة والظروف الصحية الملائمة، وذلك من أجل تجنب خروجها عن المسار المرسوم لها، والمتمثل في القضاء على الفيروس لا توفير مناخ خصب لانتشار العدوى.

يذكر أن وزارة الصحة كانت قد أعلنت في نشرة الرصد الوبائي الخاصة بيوم الأحد 25 يوليوز الجاري، عن تسجيل 679 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد على صعيد جهة سوس ماسة، وهو ما رفع الحصيلة التراكمية للإصابات بالجهة إلى 43645.

ووفق المعطيات الأخيرة الصادرة عن وزارة الصحة، فإنه تم رصد 304 حالة من الإصابات الجديدة المسجلة بعمالة أكادير إداوتنان، و196 حالة بعمالة إنزكان أيت ملول، و78 حالة بإقليم تزنيت، و43 حالة بإقليم تارودانت، و32 حالة بطاطا و26 حالة بأشتوكة أيت بها.

هذا، وسجلت الجهة خلال الفترة نفسها حالتي وفاة جديدة بفيروس كورونا، كلها بتزنيت.

تعليقات
Loading...