إدانة “المرأة الحديدية” التي أرعبت ساكنة أكادير الكبير بالسجن والغرامة

أكادير24 | Agadir24

أفادت مصادر مطلعة لأكادير24، أن الهيئة القضائية بالمحكمة الإبتدائية بإنزكان أدانت بداية الأسبوع الجاري المرأة الحديدية الملقبة ب”السفيانية” وإبنها بالسجن والغرامة.

وحسب ذات المصادر فإن هيئة الحكم أدانت المرأة الحديدية بست سنوات سجنا نافذا وحكمت على إبنها بسبع سنوات سجنا نافذا، وغرامة 10000 درهم مناصفة بينهما.

وكانت عناصر فرقة مكافحة العصابات بولاية أمن أكادير، قد تمكنت منتصف الشهر الماضي من توقيف واحدة من أخطر النساء بمنطقة أكادير الكبير والملقبة ب “السفيانية” رفقة إبنها بعد تعدد برقيات البحث في حقهما في مجال ترويج الممنوعات.

وحسب مصادر الجريدة، فإن هذه العملية النوعية مكنت من محاصرة منزل “السفيانية” التي تم إعتقالها رفقة إبنها وبحوزتهما كميات مهمة من المخدرات ومسكر ماحيا بالإضافة إلى أسلحة بيضاء.

وجاء إعتقال الجانحين اللذين أغرقا عدة مناطق بأكادير الكبير بالسموم، قبل أن يتم وضع حد لنشاطهما بفضل هذه العملية الكبيرة التي لاقت إستحسان الساكنة عموما والجيران على وجه الخصوص.

هذا، وقد تم متابعة المتهين في حالة إعتقال وإحالتهما على السجن المحلي بأيت ملول.

وكانت “السفيانية” المعروفة بعدوانيتها والتي يلقبها جيرانها ب”المرأة الحديدية” قد نجت من الموت بأعجوبة، بعدما أقدمت سنة 2017 على اضرام النار في جسدها بمنطقة القليعة مباشرة بعد قدوم رجال السلطة المحلية لهدم بناء عشوائي  أقامته دون موجب قانوني حيث واثناء عملية  مباشرة عملية هدم البناء العشوائي عملت على سكب كمية مهمة من البنزين على جسدها لتضرم فيها النار امام استغراب الجميع ليتم نقلها على عجل الى قسم المستعجلات بالمستشفى الاقليمي لانزكان من اجل تلقي العلاجات الضرورية.

الصورة أرشيفية.

تعليقات
Loading...