أكادير: حلول ترقيعية لحل مشاكل الثانوية المثيرة للجدل، تؤجج غضب الأطر التربوية.

أكادير24

أكد أساتذة الثانوية التأهيلية ابن حزم بأكادير، بأن الخطوات النضالية التي تم القيام لمعالجة مشاكل المؤسسة،  قوبلت بالتجاهل من طرف المديرية الإقليمية، بل حاولت فرض حلول ترقيعية.

 

وقد أصدر هؤلاء الأساتذة بيانا للرأي العام بهذا الخصوص، توصلت أكادير24 بنسخة منه، وهذا نصه الكامل:

 

الثانوية التأهيلية ابن حزم                                                          أكادير في: 07-10-2019

مديرية أكادير إداوتنان

بــــــيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان

       بعد أن خاض السيدات والسادة الأساتذة بالثانوية التأهيلية ابن حزم ببنسركاو  بالمديرية الاقليمية          –أكادير إداوتنانجملة من الخطوات النضالية التي استهلوها بتقديم عريضة مطلبية موقعة بتاريخ 06-05-2019 إلى كتابة المديرية الإقليمية، ثم تنظيم وقفة احتجاجية لمدة ساعة بساحة المؤسسة بمشاركة مكتب جمعية أمهات وأباء وأولياء التلاميذ وإطارات نقابية ذات تمثيلية باللجن الثنائية يوم الاثنين 23-09-2019 ، إضافة إلى المشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها جمعية أمهات وأباء وأولياء التلاميذ أمام مقر المديرية الإقليمية، وذلك احتجاجا على الوضع اللاتربوي بالمؤسسة، حيث تفتقر هذه الأخيرة  إلى الوسائل التعليمية، إضافة الى مشكل البنية التربوية  الذي كان من نتائجه: تأزيم الدخول التربوي بالمؤسسة هذا الموسم، وظاهرة الاكتظاظ بالأقسام، وحرمان التلاميذ من فضاءات المؤسسة التالية: قاعة المطالعة القاعة متعددة الوسائط القاعة متعددة الاستعمالات؛  التي  تحولت إلى قاعات للتدريس، عوض أن تؤدي وظيفتها في مجال الأنشطة الموازية  والدعم التربوي والتي لا تقل أهمية عن الأنشطة المعرفية التي يتلقاها التلميذ داخل حجرة الدرس، غير أن هذه الخطوات النضالية قوبلت بالتجاهل من طرف المديرية الإقليمية، بل حاولت فرض حلول ترقيعية بتغير البنية (إضافة جذع مشترك آداب لتصبح  أربعة جذوع عوض ثلاثة  وحذف أولى بكالوريا علوم تجريبية لتصبح ثلاث أوليات عوض أربع ) الشيء الذي لم يمس جوهر المشكل المتمثل في حرمان تلاميذ وتلميذات المؤسسة من فضاءات تربوية مهمة هي قاعة المطالعة (الخزانة) – قاعة الوسائط المتعددة القاعة متعددة الاستعمالات. بل إن الطريقة التي حاولت من خلالها إدارة  المؤسسة أجرأة هذا الأمر خلقت ارتباكا واضحا،  حيث تم إخبار  تلاميذ المؤسسة يوم السبت الماضي 05-10-2019 على الساعة 11:30 صباحا، بتغيير استعمالات الزمن،  قبل أن تتراجع الإدارة عن ذلك صبيحة يومه الاثنين 07-10-2019 الشيء الذي ترتب عنه فوضى برحاب المؤسسة حيث اضطر بعض التلاميذ الى مغادرة المؤسسة نظرا لأنهم لا يدرسون هذا الصباح وفق جداول الحصص القديمة، في حين وجد بعض الأساتذة حضورهم دون جدوى مادام لم يحضر تلامذتهم الذين التزموا بما هو وارد في جداول الحصص الجديدة. أمام هذا الوضع المهزلةلم يجد السادة الأساتذة بدا من مغادرة المؤسسة صوب مقر  المديرية الإقليمية  مطالبين بتحمل هذه الأخيرة كامل مسؤوليتها والمبادرة بوضع حد لهذا الوضع والاستجابة لمطالب السيدات والسادة الأساتذة، وبعد اجتماع السادة الأساتذة بالسيد رئيس مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه، والسيد رئيس مصلحة التخطيط والخريطة المدرسية، تم الاتفاق على عقد اجتماع  بين المسؤولين الإقليميين ومجلس تدبير المؤسسة يوم الأربعاء 09-10-2019.

      وإذ تأمل هيئة التدريس بالمؤسسة أن يقدم هذا الاجتماع حلولا فعلية  لمشاكل المؤسسة، ويجنبنا مزيدا  من الاحتقان وهدر زمن التعلم خاصة وأن المؤسسة تضم 14 قسما تنتظرهم امتحانات  إشهادية، فإنها تؤكد أنها لن تدخر جهدا في الدفاع عن حق تلميذات وتلاميذ المؤسسة في تعليم عمومي جيد

 

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: