Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

أزمة جديدة تلوح في الأفق.. زعيم كوريا الشمالية يهدد أمريكا بالنووي..

أكادير24 | Agadir24

 

قال زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، يوم أمس الأربعاء 27 يوليو 2022، أن بلاده “مستعدة لنشر قوات الردع النووي تحسباً لأي صدام عسكري مع الولايات المتحدة الأمريكية”.

وأدلى كيم بهذه التصريحات خلال كلمة ألقاها بمناسبة الذكرى 69 للهدنة التي أعقبت الحرب الكورية، وذلك تزامنا مع استعداد بيونغ يانغ لإجراء اختبار نووي ضخم.

“مهمة تاريخية”

نقلت وكالة الأنباء الكورية المركزية عن الزعيم كيم قوله أن المواجهة مع الولايات المتحدة تفرض تهديدات نووية نظراً لأن الصراع يعني أن على كوريا الشمالية تحقيق “مهمة تاريخية عاجلة” بتعزيز دفاعها الذاتي.

وأضاف كيم قائلا : “قواتنا المسلحة مستعدة على نحو تام للتعامل مع أي أزمة، وقوات ردعنا النووي مستعدة تماماً لنشر قوتها المطلقة للقيام بمهمتها بإخلاص ودقة وعلى الفور”.

إضافة إلى أمريكا.. كيم يهدد كوريا الجنوبية

قالت وزارة الوحدة الكورية الجنوبية، المسؤولة عن شؤون ما بين الكوريتين، إن ثمة “احتمالا” لإجراء كوريا الشمالية اختبارا نوويا في موعد الذكرى السنوية للهدنة، على الرغم من أن مسؤولين عسكريين قالوا إنه لا توجد أي مؤشرات فورية على ذلك.

لكن في المقابل، تصاعدت حدة التصريحات بين قائدي الكوريتين، حيث هاجم كيم رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول، وقال إن محاولاته لتعجيز كوريا الشمالية على نحو استباقي ستقابل برد فعل صارم و”إبادة”.

وأضاف كيم : “أقول مجدداَ بوضوح إن كوريا الشمالية مستعدة تماماً لأي مواجهة عسكرية مع كوريا الجنوبية أو مع الولايات المتحدة”.

اختبارات مكثفة للقوة العسكرية

اختبرت كوريا الشمالية في الشهور الماضية صواريخ فرط صوتية وصواريخ أخرى قالت إنها قادرة على حمل أسلحة نووية تكتيكية تقلص الوقت المتاح لسول للرد على أي هجوم محتمل.

وخلال هذا العام، اختبرت كوريا الشمالية عدداً غير مسبوق من الصواريخ الباليستية، بينها صواريخ باليستية عابرة للقارات، وصواريخ جديدة تفوق سرعتها سرعة الصوت، وصاروخ قصير المدى يُحتمل أن يكون مصمماً من أجل الأسلحة النووية التكتيكية.

وإلى جانب ذلك، أنفقت كوريا الشمالية نحو 650 مليون دولار على تجارب التسلح لتطوير وتجربة 33 صاروخاً خلال العام الجاري، وفق تقرير للمعهد الكوري الجنوبي لتحليل مسائل الدفاع، صدر شهر يونيو المنصرم.

وعلاوة عليه، أجرت بيونغ يانغ 18 تجربة تسلح هذه السنة، وهو رقم قياسي، وواصلت هذه الحملة حتى بعد ظهور كوفيد 19 في البلاد شهر ماي المنصرم، وتسجيل أكثر من 4.3 مليون إصابة به حتى الآن.

قد يعجبك ايضا
Loading...