الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

أزمة جديدة تلاحق شركة “ميتا”.. تغريمها 174.5 مليون دولار بسبب خدمة “البث الحي”

أكادير 24– وكالات

غرمت هيئة محلفين أميركية شركة “ميتا” (Meta) 174.5 مليون دولار لانتهاكها براءة اختراع مرتبطة بخدمة البث الحي، والتي طورها أحد قدامى المحاربين في الجيش الأميركي.

ووفقا لتقرير نشرته وكالة الصحافة الفرنسية، فإن ميزة البث الحي على “فيسبوك” و “إنستغرام” تستخدم تكنولوجيا مسجلة ببراءة اختراع، طورتها شركة “فوكسر” (Voxer)، بمشاركة رقيب في الجيش الأمريكي يدعى توم كاتيس.

وأظهرت وثائق هذه القضية التي رفعت ضد شركة “ميتا” في محكمة فدرالية في تكساس، أن كاتيس، الذي أعيد تجنيده في الجيش الأمريكي بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، كان سباقا إلى تطوير نظام يضمن إجراء اتصالات واسعة مع مجموعات متعددة من الأشخاص في ساحة المعركة.

وأكدت ذات الوثائق أن “كاتيس اشتغل وفريقه على تطوير تقنية جديدة تمكن من نقل الاتصالات الصوتية والمرئية، مع فورية الاتصال المباشر والموثوقية والراحة التي تتيحها خدمات المراسلة.

وحسب ما أورده محامو كاتيس، فإن شركة “ميتا” تواصلت مع شركة “فوكسر” التي طورت خدمة البث الحي استعانة بخبرات الرقيب كاتيس، من أجل تمكينها من استخدام هذه الميزة عبر تطبيقاتها، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق، وفق الوثائق القانونية.

لكن على الرغم من ذلك، قامت “ميتا” بإطلاق خدمتيها للبث الحي “فيسبوك لايف” (Facebook Live) و”إنستغرام لايف” (Instagram Live)، بدمج تقنية “فوكسر” في الميزات.

وتبعا لذلك، رفعت الشركة المتضررة دعوى قضائية ضد “ميتا”، تطالب فيها بإثبات ملكيتها براءة اختراع خدمة البث الحي، وتعويضها عن الأضرار اللاحقة بها جراء استخدام هذه الميزة بشكل غير قانوني من طرف “ميتا”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.