Advert Test

اعتقال شقيق رئيس جماعة بضواحي تافروات اغتصب امرأة تسعينية والأخير تحرك من أجل إطلاق سراحه

آخر تحديث : الأحد 16 يوليو 2017 - 9:04 مساءً

تمكنت عناصر الدرك الملكي بتافراوت أول يوم أمس الجمعة، من اعتقال وحش آدمي، من ذوي السوابق القضائية العديدة، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق باغتصاب سيدة مسنة تجاوزت عقدها التاسع.

وكانت ساكنة تافروات، قد اهتزت ليلة 27 من رمضان على وقع جريمة نكراء، بطلها شقيق رئيس جماعة بضواحي تافراوت، قام بالاعتداء على امرأة تسعينية، مزدادة سنة 1923 ، قبل أن يقوم باغتصابها.

 وكشفت مصادر أكادير 24 أنفو،  أن هذا الذئب البشري، تجرد من كل مشاعر الإنسانية، التي تربطه ببني البشر، و في ليلة عظيمة، ليلة الخشوع والتضرع إلى الله تعالى،  وهاجم المرأة العجوز، الطاعنة في السن، تحت جنح الظلام بمنزلها، وتسلل إلى غرفة نومها، وكتم أنفاسها، ووجه إليها الضرب واللكم، ليقوم بعد ذلك بخلع ملابسها من أجل اغتصابها. ولم تشفع لها كل توسلاتها ودموعها وصرخاتها لكي يتراجع عن فعلته النكراء. و بعد إفراغه لمكبوتته الحيوانية المريضة لاذ بالفرار إلى وجهة مجهولة.

المصدر نفسه، ذكر أن ساكنة المنطقة، بعد علمها بالخبر، نقلت المرأة الضحية على وجه السرعة إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي، لتلقي العلاجات الضرورية. و منذ ذلك اليوم، وهي طريحة الفراش وحالتها الصحية في تدهور تام نتيجة تأزم حالتها النفسية.

الواقعة الخطيرة التي هزت منطقة تافراوت، دفعت عناصر الدرك الملكي بتافراوت إلى تكثيف مجهوداتها، وباشرت تحريات مكثفة من أجل الوصول إلى الجاني ليتم اعتقاله أول يوم أمس الجمعة وتسلمه عناصر الدرك بتفاروات لعناصر الضابطة القضائية للدرك الملكي بأكادير للتحقيق، قبل عرضه يوم غد الاثنين على النيابة العامة باستئنافية أكادير.

الغريب في الأمر، أن شقيق الجاني الذي يشغل موقع رئيس جماعة بضواحي تافراوت، بمجرد علمه باعتقال شقيقه المجرم ،تحرك من أجل إطلاق سراحه، ولم يجد أي حرج في التدخل لفائدة شقيقه الذي ألقي عليه القبض بجناية خطيرة تقشعر لها الأبدان. حيث حاول استغلال علاقاته المتشعبة مع جهات لا يعلمها إلا هو لإطلاق سراح شقيقه المعتقل ضدا على القوانين الجاري بها العمل. لكونه كان يحن إلى العهود السابقة ولم يعلم أن القانون فوق الجميع وأن المغاربة سواسية أمام القانون.

وأوضحت مصادر أكادير 24 أنفو، أن الجاني له سجل مثقل بالسوابق القضائية ومعروف لدى الساكنة بأعماله الإجرامية، منها من قضى بشأنها عقوبات حبسية متفاوتة وفيها من خرج منها سالما ولم تطله يد العدالة.

جريدة اكادير24 الالكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

Switch to mobile version
×