Advert Test

هاام لطلبة أكادير الراغبين في استكمال دراستهم بأمريكا.

مشاهدة 20 أبريل 2017

أعلن لحسن بزرغان، رئيس مكتب التوجيه ومساعدة الطلاب الراغبين في متابعة دراستهم بالولايات المتحدة الأمريكية، المعروف بـ”Global Student Exchange – USA”، عن تنظيم أيام إعلامية لفائدة المغاربة والأجانب الراغبين في استكمال دراستهم بالجامعات الأمريكية، وذلك أيام 26 و 28 و29 أبريل الجاري بمدينتي مراكش وأكادير. وتشكل مراكش، أول مرحلة لهذا الملتقى الهام، الذي يحظى بدعم شركاء من المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، وذلك يوم 26 أبريل بقاعة المؤتمرات في فندق امبريال بلازا، ويومي 28 و29 أبريل بفندق الورود بأكادير، حيث سيكون مناسبة من أجل تعريف الطلبة المغاربة وغيرهم من الأجانب وتحسيسهم بمزايا التسجيل لدى مصالح الجامعات الأمريكية والخدمات المتوفرة لديها. ويعتبر “Global Student Exchange – USA”، القوي ب 10 سنة من الخبرة، رائدا في مجال الإعلام والمساعدة على التوجيه، حيث رافق أجيالا من التلاميذ، والطلبة والأطر سواء على المستوى الوطني أو الدولي في اختيار دراساتهم ومساراتهم المهنية، ولاسيما من خلال ملتقيات الطالب، وإصدار دلائل ومجلات متخصصة في التوجيه. ويتواجد مقر المكتب بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث يهدف منذ تأسيسه سنة 2006، إلى خدمة المجتمع الطلابي في منطقة شمال إفريقيا أو الشرق الأوسط والولايات المتحدة الراغبين في متابعة دراستهم بالجامعات الأمريكية، وفقا لمبدأ تزويد الطلاب الأجانب بحلول حقيقية لكافة احتياجاتهم التعليمية، وتقديم تدريب فعال للباحثين على مستوى عال، وتعزيز التفاهم والتعليم والسلام والتبادل الثقافي بين الأمم. وفي هذا الصدد يقول لحسن بزرغان، رئيس مكتب “Global Student Exchange – USA”، إنه بعد النجاح الذي شهدته ملتقيات للطلبة في عدد من دول العالم، تقرر تنظيم دورة جديدة بالمملكة المغربية، من أجل مساعدة الطلاب في جميع أنحاء العالم بشكل عام، ولكن في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، على وجه الخصوص للوصول إلى التعليم العالي في أمريكا، وهذا يشمل المغرب الذي يتمتع باستقرار سياسي واقتصادي واجتماعي، إلى جانب قوة العلاقات الثنائية بين بلدينا المملكة والولايات المتحدة”. وأضاف “يلتزم مكتب التوجيه ومساعدة الطلاب الراغبين في متابعة دراستهم بالولايات المتحدة الأمريكية، بتوفير التعليم الجيد وتمكين الطلاب الأجانب على الانخراط ومتابعة مهن مجزية في مجال اهتمامهم، كما أن مهمتنا هي لتعزيز التبادل الثقافي التي تنطوي على منطقة الشرق الأوسط والولايات المتحدة الأمريكية وأن تكون وساطة فعالة بين الطلاب والباحثين على مستوى عال والجهات التعليمية، وتعزيز التفاهم والتعليم، السلام.

اقرأ أيضا...
Switch to mobile version
×