حديقة التماسيح بأكادير تتعزز بالأفاعي العملاقة “الأناكوندا والبايتون”.

آخر تحديث : الخميس 14 مارس 2019 - 10:40 صباحًا

أكادير24 أعلنت إدارة حديقة التماسيح الموجودة بمدخل أكادير،عن موعد افتتاح مغارة الثعابين التي تحتوي على أفاعي عملاقة من نوع”الأناكوندا الخضراء” و”البايتون”وذلك في حفل رسمي تحضره شخصيات فاعلة بالمدينة صباح يوم السبت 23 مارس2019. وتعتبرهذه الزواحف العملاقة مـن أكبـر أنـواع الثعابيـن المتواجدة علـى الأرض،حيث يتراوح طولها ما بين 5 و6 أمتار،ونادرا ما يتجاوز 7 أمتار،ناهيك عن ضخامة وزنها الذي يتراوح ما بين 130 و200 كيلوغرام.

وتنتمي أفاعي”الأناكونــدا الخضــراء”إلــى عائلــة البــوءات التي تعيــش بالقـرب مـن الميـاه وتتواجـد بالجـزء الجنوبـي مـن القـارة الأمريكية حيث تتغـذى علـى أنـواع عـدة:مـن الطيـور الثدييـات والزواحف والأسماك التي تقضـي عليهـا بالضـم والخنق ومن هنا سميت بالبؤة الملتهمة.

هذا وبعد سـتة أشـهر مـن الحمـل تلـد أنثـى “الاناكونـدا”صغـارا قادرين على الصيد والعيش من دون الحاجة لأمهم .أما أفاعي البايتــون فتتواجــد بآســيا وتتغذى بنفــس تغذية “الأناكوندا”لكن تختلف عنها في الإنجاب. فهي تعتبرمن الأنواع البيوضة،لكونها تبيض وتحتضن بيضها عن طريق الإلتواء حوله،لأنها تكون قادرة علـى الرفـع مـن درجة حرارتها من خلال ارتعاشات نابعة من جسمها.

هذا واستنادا إلى بلاغ إدارة حديقة التماسيح، توصلت أكادير24 بنسخة منه، فهذه الأفاعي العملاقة يمكنها أن تبتلع حتى الإنسان مما جعلها تشكل خطرا على كل الكائنات الحية من حيوان وإنسان وزواحف وثديات…حيث تناقلت وسائل الإعلام في سنة2018،خبرا مفاده أن أفاعي”بايثون”التي يتجاوز طولها ستة أمتار،قد ابتلعت شخصين.

ومع ذلك فهذه الأفاعي العملاقة والنادرة مهددة بالإنقراض،بعد تعرضها للإصطياد في الطبيعة من طرف الإنسان،لبيع جلدها،وفي هذا الشأن فقد تم تصديرحوالي 350000من جلود أفاعي “بايثون”من أندونيسيا بغرض استعمالها في الصناعة الجلدية المختلفة.

2019-03-14 2019-03-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

hamada hamada
«بنات تيزنيت»،