+فيديو و صور: انطلاق السنة القضائية 2019 بالدائرة القضائية لمحكمة الاستئناف بأكادير..

آخر تحديث : الإثنين 4 فبراير 2019 - 10:33 مساءً

أعلن عن انطلاق السنة القضائية الجديدة بمختلف المحاكم التابعة للدائرة القضائية لمحكمة الاستئناف لأكادير اليوم الاثنين 4 فبراير 2019.

وتم بهذه المناسبة تنظيم الجلسة الرسمية لهذا الافتتاح الذي ترأسه الاستاذ عبد الله جعفري، الرئيس الأول لاستئنافية أكادير، بحضور عضو المجلس الأعلى للسلطة القضائية، الأستاذ فيصل شوقي، و الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بأكادير، الاستاذ عبد الكريم الشافعي، إلى جانب والي جهة سوس ماسة أحمد حجي، وعامل عمالة إنزكان ايت ملول ورئيس مجلس جهة سوس ماسة، ورؤساء المحاكم التابعة للدائرة القضائية لاستئنافية أكادير، ووكلاء الملك بها ونوابهم، ونقيب هيئة المحامين لدى محاكم الاستئناف بأكادير وكلميم والعيون وعدد من المسؤولين القضائيين والمدنيين والعسكريين. وأكد الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بأكادير، الاستاذ عبد الكريم الشافعي، بأن انعقاد هذه الجلسة يأتي بعد مرور حوالي سنة على محطة حاسمة في مسار إصلاح منظومة العدالة، والمتمثلة في نقل اختصاصات النيابة العامة التي كانت موكولة لوزير العدل إلى الوكيل العام لدى محكمة النقض، مشيرا إلى أن الجلسة المخصصة لافتتاح السنة القضائية، علاوة عن كونها تشكل تقليدا قضائيا يحمل ابعادا رمزية عميقة، كما تشكل فرصة لانفتاح السلطة القضائية على محيطها، وتقييم أداء المحاكم، والرفع من نجاعة أدائها.

وسجل الاستاذ عبد الكريم الشافعي، في كلمته، الانسجام التام الحاصل بين مؤسسة الرئاسة والنيابة العامة لدى استئنافية أكادير، من جهة، ورؤساء الغرف والمحاكم الابتدائية ووكلاء الملك بها من جهة أخرى، كما نوه بالتكامل والتفاهم الحاصل بين الأسرة القضائية وهيئة المحامين والسلطات وباقي المهن المساعدة للقضاء، مما مكن من الرقي بالنتائج المحصلة خلال السنة القضائية 2018، كما تعكس ذلك حصيلة نشاط مختلف الشعب .

من جهته، استعرض الرئيس الأول لاستئنافية أكادير، الأستاذ عبد الله جعفري ما ميز السنة القضائية الماضية من إنجازات تصب كلها في إطار العمل الدؤوب لمحكمة الاستئناف بأكادير، وباقي المحاكم التابعة لهذه الدائرة القضائية من أجل تحقيق النجاعة القضائية، وتجويد الخدمة المقدمة للمرتفقين، واستشراف آفاق الرقي بعمل السلطة القضائية خدمة للصالح العام. و أكد أن من بين الرهانات المطروحة على القضاء المغربي، بعدما استكمل مهمة تنزيل الإطار المؤسساتي لمنظومة العدالة، هو ضمان استمرارية استقلال القضاء، معتبرا أن جميع مكونات السلطة القضائية التابعة لاستئنافية أكادير على وعي تام بهذا الرهان، الذي قال بأن جميع المنتسبين لأسرة العدالة مدعوون لإنجاحه.

وفيما يلي فيديو شامل أعده طاقم أكادير24 بهذه المناسبة:

2019-02-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

hamada hamada
«بنات تيزنيت»،