الأندية الرياضية بأكادير غاضبة، و تقرر الإحتجاج.

آخر تحديث : السبت 5 يناير 2019 - 8:04 مساءً

قررت الأندية الرياضية بأكادير حمل الشارات السوداء خلال مبارايات نهاية الأسبوع يومي 05و06يناير 2019، وتنظيم وقفة احتجاجية أمام الخزينة الجهوية يوم الإثنين من الساعة 11صباحا الى الساعة 12 زوالا على خلفية التنديد بعدم صرف المنح السنوية المخصصة للجمعيات الرياضية بأكادير رغم هزالتها.

وقد أصدرت هذه الأندية بيانا للرأي العام، توصلت أكادير24 بنسخة منه، وهذا نصه الكامل: بيان

إجتمعت الأندية الرياضية بأكادير يوم الخميس 03 يناير 2019 لمناقشة نقطة وحيدة في جدول الأعمال : *عدم صرف المنح السنوية المخصصة للجمعيات الرياضية بأكادير رغم هزالتها. وبعد نقاش مستفيض وجاد مع استحضار كل الخطوات التي قامت بها هذه الجمعيات الرياضية بإتصالها بالجماعة الحضرية لأكادير والخازن الجهوي والمصالح الولائية بأكادير . نسجل ما يلي : * تعنث الخازن الجهوي والمجلس الجماعي لأكادير وتصرفاتهم اللامسؤولة اتجاه الجمعيات الرياضية بالمدينة * استمرار التماطل وعدم القيام بأي إجراء لفك المشكل. * غياب حوار جاد ومسؤول لايجاد حل عاجل وفوري لصرف منح الجمعيات الرياضية. ولهذا نعلن مايلي : * حمل الشارات السوداء خلال مبارايات نهاية الأسبوع يومي 05و06يناير 2019. * تنظيم وقفة احتجاجية أمام الخزينة الجهوية يوم الإثنين من الساعة 11صباحا الى الساعة 12 زوالا. * تعليق المشاركة في جميع الانشطة الرياضية ابتداءا من الاسبوع المقبل الى حين صرف المنح. واذ تحمل الجمعيات الرياضية بمدينة أكادير تبعات حرمان الأندية الرياضية من الدعم المخصص لها إلى المسؤولين بالمدينة :المجلس الجماعي لأكادير والخزينة الجهوية. ولذلك فإنها تعلن إلى الرأي العام المحلي والوطني أن الأندية الرياضية بمدينة أكادير كانت ولا زالت تسعى إلى خدمة الرياضة والاهتمام بالشباب وإدماجهم في التنمية.

2019-01-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

hamada hamada
«بنات تيزنيت»،