معرض تشكيلي للفنان الأكاديري عبد العزيز الغراز بالرباط

آخر تحديث : الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 - 3:27 مساءً

أكيد أن لكل جسم فيزيقي ذبذبات وترددات أوموجات صوتية أو ضوئيةولونية،لكن ما الذي يجعل فنان صباغي يهتم بهذه الترددات ذات الطابع الموسيقي والتييخلف دق ووقع الأشياء على أجسام معدنية إصدار رنينا وموسيقى خاصة، فطن لها باحثي وعازفي الايقاعات والاصوات الموسيقية المختلفةوأدمجوها بالتالي في المعزوفات والآلات، إن لم تكن الموسيقى هي رنين نوتات في الات مختلفة ومتعددة يمتد زنينها وصداها في الزمن عبر الصوت.

اللون كعلاقة ايحائية من حيث تردداته وموجاته الضوئية القوية، اللون كرنين هادئ يخفت بتأن ليمتصه فضاء اللوحة، أو كهدير موج هائج يحطم كل تأويل سطحي، أو كسيول تجر معها ركام من أحاسيس النوستالجيا والذكريات القديمة، التي نمت وكبرت في أحضان الفنان الصباغي عبد العزيز الغراز الذي يبسط مجموعة لوحات في معرضه الجديد “رنين”.

رنين هو عنوان المعرض التشكيلي الفردي الذي سينظمه الفنان الصباغي عبد العزيز الغراز برواق قاعة محمد الفاسي بالرباط بتاريخ 18 دجنبر 2018 الجاري،وتأتي هذه التجربة الفردية بعد ثلاث محطات سابقة بكل من مراكش بقاعة باب دكالة، وبالصويرة وأكادير، بالإضافة الى عدة مشاركات جماعية وطنية ودولية.

يحرص الفنان عبد العزيز الغراز على إعطاء لكل معرض عنوان وتيمة خاصة، فبعد معرض “رقصة الألوان” باكادير، ومعرض “تيهان” بمراكش، ومعرض “وفرة” بالصويرة جاء الدور على “رنين” Résonnance  بالرباط ،إختيار هذه التيمات والعنوانين لم يأتي اعتباطياأوعفويا من طرف الفنان،وهو الباحث في خبايا اللسانيات واللغة الفرنسية، بل المعرض هو قفزة وتطور لمسناه من خلال  إمتداد لتجربة واستمرارية في البحث التشكيلي القائم على التقصي كذلك في خبايا وأسرار اللون والمادة، والخامات والملمس في الفضاء والعمق والسطح والخلفية، من خلال اعتماد مطبخ  وتوابل من الصبائغ والاحبار والخطوط الداكنة أو الكستنائية،التي تلتف حول عنق الكثل les massesوالاحجامو الاشكال les volumes et formes الهندسية والسيول الانسيابية المميهة للألوان الشفافة التي تخترق جارفة وكاسرة أحيانا تلك الكثل في كل الاتجاهات أو هادئة رقيقة تتمايل ميل النسيم بهدوء وسكون، بينما تنبعث اشكال أخرى قوية عبارة عن ضربات بالأمواس العريضة، تخلف طبقات سميكة مختلفة الاحجام والمساحات بارزة كقطع وطبقات صخرية متناغمة لونيا وتركيبا، تغير مجرى الرؤية وتصدر رنينا ضوئيا من خلال درجاتها اللونية القوية والخافتة في أن واحد شفافة كقطع زجاج لا تحجب الخلفية التي هي جزء من الكل أو كل من الجزء،ومن خلال مشاهدتها بإمعان ثقيل، تبرز قوية ثقيلة ككثل مهيمنة تحتل مساحة عميقة في أبعاد متعددة، أحيانا شفافة تتوارى في عمق وخلفية العمل الفني، وأحيانا أخرى تبرز ككثل مشدودة في مشهد سماوي عمودي لدور سكنية تقليدية، تخترق هذه الكثل والاحجامطولا وعرضا خطوط انسيابية ملتوية تلقائية تخط مسارها بعفوية كجدول ماء يسري بين الاغصان والحصى ويلف التراب بقوة وهدوء كذلك.

لقد زواج الفنان بين أسلوبين أو عدة أساليب إبداعيةتمتح من الممارسة التشكيلية المعاصرة، والتي بصمت المشهد الفني العالمي الحداثي، وسيطرة على فكر وفلسفة التشكيل في العصور الحديثة، فنلاحظ مثلا حضور كتل تجريدية هندسية وأحجام تبسط سيطرتها على التركيب في اللوحة،واحيانا أخرى وفي نفس العزف التشكيلي غنائية انسيابية لتجريد تلقائي عفوي موسيقي يسري كالدم في الجسد،كما تتوارى في الخلفية ملامح أبدان وأجساد عارية غير مرئية تستلقي في سرير اللوحة، في تركيب سري ،يختار لها الفنان وضعا مناسبا في تركيب وتوازن،  يبقى هو سر العمل التشكيلي عن عبد العزيز الغراز، انها بكل تأكيد تلك”إيروتيكا الجسد ”  Erotica du corpsإغواء الجسد الرقيق  والنحيف والمرهف الإحساس، سيكون ضربا من الجنون اقناع المتلقي بوجود جسد متوار لأمرأه في هذه العجة من الاشكال والالوان ، كما لا يجب أن نتعب أنفسنا في اقتفاء اثار الفن التصويري الذي لايهم الفنان في أي شيء، بل التركيب الكلي للعمل الفني الذي يفر من التأويلات التصويرية الجاهزة والقراءة السطحية للعمل الفني خارج السياق الجمالي والابداعي لعوالم الفنان الذاتية والمفاهيمية والنفسية والفكرية والفلسفية.

يتضح من خلال هذه الاعمال والمعرض الجديد للفنان الصباغي عبد العزيز الغراز انه اختار الرجوع الى الذات والذاكرة التعبيرية النفسية، والاستنباط من الطبيعة الإيحاءات والاسرار الجمالية التي لا تتجلى الا للفنان المتأمل والغارق في أحشائها انها الام التي افتقدها وتناديه روحها الحاضرة اليوم من خلال التعبير والانفعال مع التشكيل، بحمولتهاالتي تشبه الى حدما المرايا العاكسة لكل الانفعالات الداخلية والارهاصات والهم والثقل الاستيطيقي لتجربة التشكيل الصباغي بسوس، يبسط الفنان بكل تلقائية وعفوية حالمة شاردة حرة نوستالجيا الالتصاق بالأماكن الداكنة في الذاكرة وبتلك الذكريات، انه ينفلت من التناول السطحي للتعبير الصباغي الخاوي الوفاض، والذي يركن بين ممارسة تشكيلية تنم عن ارهاصات فاشلة في التجارب المحلية التي لا ترقى لمستوى الابداع والبحث التشكيلي الجاد والممارس بنوع من الطقوس والعبادة في محراب الفنان، عبد العزيز الغراز يغرز ابر من الاكسير الفني في عينا المتلقي،عله  يدوس على عاملي الزمن والفضاء ويرتقي بذوقه الجمالي الإنساني لمستوى الإدراك السيكولوجي والفلسفي والمفاهيمي في العملية الإبداعية الصباغية للتشكيل، انه يقذف بنا في عالم يحضن سيول من الألوان المتحركة والثابتة لنستمتع وننصتلنوتات رنينها، او بالأحرى رنينه القادم من الماضي البعيد.

2018-12-18 2018-12-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

أكادير 24
«بنات تيزنيت»،