إنزكان: حرمان أبناء دور الصفيح بالدشيرة من برنامج “تيسير” يفقد العملية بعدها الاجتماعي.

آخر تحديث : الخميس 6 ديسمبر 2018 - 9:27 صباحًا

أعطت وزارة التربية الوطنية الانطلاقة لعملية تيسير التي بموجبها هذه السنة سيستفيد تلامذة الإعدادي بالمجال الحضري بعدما كانت مقتصرة على المجال القروي، لكن شروط الاستفادة تحرم فئة تعيش على الهامش وهي في أمس الحاجة إلى تلك المساعدة من غيرها، ولأنها محرومة من شواهد السكنى ومن بطاقة راميد، فإن أبناءها لن يستفيدوا من “تيسير” والذي كان الهدف منه محاربة الهدر المدرسي، علما أن هذه الظاهرة تزداد في الأحياء الهامشية. هذا، و تعرف عدد من أحياء جماعة الدشيرة هشاشة ملحوظة وبها بعض الدور المحسوبة على الصفيح وهي ممنوعة من شواهد السكنى ومن راميد ، لهذا فمن الضروري البحث عن حل لهذه الفئة كي لا يمارس عليها التهميش مرتين :مرة بظروف عيشها ومساكنها، ومرة أخرى بحرمان أبنائها من الاستفادة من مساعدة الهدف منها هو مساعدة المحتاجين لشراء لوازم الدراسة الأساسية للحفاظ على أبنائهم داخل أسوار المؤسسة. أبوطارق

2018-12-06 2018-12-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

agadir24admin
«بنات تيزنيت»،