” … وإرجاع ثقة المجتمع في المؤسسات الوطنية، وتجنيب الوطن الاضطرابات والأزمات السياسية والاجتماعية… ” أية ثقة بقيت معكم ومع جميع أحزاب الريع؟ 30 حزبا مخزنيا بتمويل منه بمبالغ خيالية كجائزة لمشاركتها في النهب والسلب وتشريد الشعب وقهره…، والسكوت عن هدر المال العام وخيرات البلاد. ما نحن فيه أكثر من الفتن والاضطرابات والأزمات…العثماني المجرد من جميع الصلاحيات ينفذ أجندات مخزنية بعيدة عن درب الإصلاح الحقيقي الذي تتغنون به.. رحمة الله عليكم يا شباب البيجيدي…