متى ستزول الغمة عن صانعي مجد الأمة.

آخر تحديث : الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 10:09 مساءً

في اليوم الخامس من أكتوبر من كل سنة تحتفل الأسرة التعليمية باليوم العالمي للمدرس , تعرب فيه كل الجمعيات والمنظمات العالمية كاليونسكو ومنظمة العمل الدولية , وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي , ومنظمة اليونيسيف …كلها تعرب عن إجلالها , وتقديرها , واعترافها بالدور الذي ينهض به المدرس في تطور المجتمعات عبر تكوين مواطنات ومواطني الغد , وفي تحقيق أهداف التنمية البشرية المستدامة , و كذا في تربية الإنسان كمواطن فاعل في الجماعة والمجتمع . إن قناعة هذه المؤسسات العالمية بدور المدرس جاء لأنه لا تنمية ولا تقدم بدون تربية وتعليم , وان الثروة الحقيقية هي في الطاقة البشرية وفي طليعتها نساء ورجال التعليم , لذا تدعو هذه المنظمات العالمية إلى تجديد الالتزام بحماية وصيانة حقوق المدرسين وتحسين أوضاعهم المادية و الاجتماعية والصحية مع إعلاء شان مهنة التدريس . كباقي بلدان العالم لا يمكننا إلا أن نشيد في مغربنا بدور نساء و رجال التعليم في تحقيق نهضة تربوية, وإقلاع ثقافي حضاري , إدراكا منها عن ما للعلاقة الجدلية بين إصلاح وتطوير المنظومة التربوية والنهوض بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والثقافية ووجود صلة بين الرأسمال البشري والتنمية الاقتصادية. لقد بدل رجال ونساء التعليم مجهودا جبارا عبر تاريخ المسيرة التربوية لتحرير كل الأفراد والمواطنين وكل المغاربة من الفقر الثقافي , وحرروهم من الجهل والأمية الفكرية والانغلاق , استشعارا للأهمية القصوى للتعليم في تحرير العقل وترسيخ روح المواطنة لدى ناشئتنا . – أ – لا نحتاج أن نذكر الجاحدين والمشككين بدور نساء ورجال التعليم في تحقيق تربية كاملة لأطفالنا من النواحي العقلية والخلقية والبدنية والعاطفية و مساعدتهم على النمو السوي المتكامل , ورفع مستواهم الفكري والصحي والنفسي وتطوير معارفهم ومهاراتهم وتنمية الروح العملية الايجابية لديهم . – ب – ولا نحتاج أن نعيد قراءة صفحات التاريخ عن دور نساء ورجال التعليم في غرس الشعور الوطني في عقول أطفالنا وفي فؤادهم ترسيخا للقيم الدينية والوطنية والإنسانية و تحصينهم فكريا ضد كل التيارات الرجعية الهدامة والمتخلفة مع الاستمساك بمبادئ الحق والخير والعدالة والتسامح . – ج – لا نحتاج أن نحصي كم من الكوادر والقيادات والكفاءات و الأطر التي تخرجت على يد أسرة التربية والتعليم , التزاما منها بالأمانة الملقاة على عاتقها في التربية الوطنية السليمة وبروح التجرد واستحضارها لجسامة المسؤولية الملقاة عليها من طرف الأمة لكونها تستثمر في الإنسان عبر تأهيل الطاقات الشابة : المورد المستقبلي للأمة ولو حتى في غياب الإرادة السياسية في القيام بإصلاح فعلي للمنظومة التربوية . لذا افتخرت الأمة بالأسرة التعليمية , فهي صانعة مجدها الثقافي والحضاري والإنساني وبناة العمران البشري ….. ولا تزال هذه الأسرة حريصة على أن تكون مع كل الرهانات والتحديات التي يطوقها بها واجبها الوطني والتاريخي . وتفتخر الأمة بنساء ورجال التعليم , لأنهم كانوا قادة طلائع شهداء الحرية والعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان . ناضلوا بأفكارهم ودمائهم حتى يكون التعليم حق للجميع , وفي متناول الجميع ..لأنه حق إنساني ..ومجاني هكذا كانوا في الماضي , ولا يزالون الآن , و سيبقون على الدوام مدافعين عن حق الإنسان في التعليم وحق المجتمع في التطور مؤمنين ومتطلعين إلى المثل العليا في السلوك الفردي والاجتماعي مستمسكين بمبادئ الحق والنضال من اجل كرامة رجال ونساء التعليم , وحق المواطن بتحقيق تنمية إنسانية مستديمة هذا الإصرار وهذا النضال وهذا التحدي هو أشبه بصورة ” الإنسان الأعلى” عند الفيلسوف الألماني” نتشه ” وهو الذي قارن بين المربي والنحات الذي ينحت على الحجر, فهو ينحت الشكل الذي يتصوره ويريده (أي الإنسان الذي يريده أن يكون قويا). فالمربي له طموح وإرادة إلى الخلق و الإبداع والحياة , ولديه قوة الإرادة للانعتا ق من القيد حتى ينطلق ويندفع نحو الناس اندفاع المطرقة فوق الحجر – حسب تعبير نتشه – مدفوعا بإرادته في الإبداع والخلق والوجود متفانيا في تحقيق النموذج المثالي الذي يرسمه في ذهنه وفي وفكره ,,,فالمربي لا يرسم إلا الخلاص ,و لا يرسم إلا الحياة ليبقى سائدا وسيدا . انه دون المعاناة و القسوة والألم( يبقى ‘الإنسان الأعلى” مسورا بحجر بشع وقاس) هكذا هي حياة نساء ورجال التعليم , يعانون ويكابدون , يقاسون ويتألمون , يضحون ويستشهدون , من اجل حياة أفضل وعالم أجمل وإنسان أقوى , إن وظيفة التربية والتعليم تتطلب أكثر من غيرها قوة وإرادة وصلابة وصبرا ,أما ظروف ممارستها فهي على نقيض ما يتوهم البعض : إنها جد صعبة و قاسية وهذا ما يتسبب في حصول غرامات جسدية ونفسية وعقلية ثقيلة قد تؤدي بالمربي التربوي والتعليمي إلى التضحية بحياته لصالح حق إنساني أساسي في التعليم. قد يصاب المدرس بأمراض مزمنة – خطيرة وقد يصاب بأمراض أخرى مألوفة لا تعرف طريقها إلا إلى جسد المربي من قبيل أمراض: الحنجرة وضعف البصر. يتحمل المدرس هذه الأمراض بصمت وصبر وأناة وكبرياء و في دول أخرى تجدهم يهتمون بمدرسيهم ومدرساتهم ويحاولون الحد من زحف هذه الأمراض التي يصابون بها في حين أننا ما نزال لم نحقق المبتغى لحماية ودرأ أخطار المهنة عن مدرسنا فيعيش على الانتظار ية و التسويف حتى يفترسه المرض . إن الشواهد الطبية والرخص المرضية بدأت تتكاثر بوتيرة اكبر, بل هي في تزايد مستمر من قبيل أمراض الحنجرة, وضعف البصر, وأمراض الضغط , والسكري , والاضطرابات النفسية والعقلية وكلها ناتجة عن العمل وظروفه . لذا على الوزارة الوصية والحكومة المسؤولة على موظفيها العناية بصحة نساء ورجال التعليم باعتبار الأمراض المزمنة الناجمة عن العمل , وخصوصا الأمراض العقلية والنفسية التي يعاني منها مدرسون , إنما يصابون بها خلال ممارستهم لوظائفهم وبالتالي فهي أمراض مهنية . – إذا كان الدستور الحالي (2011) بوصفه القانون الأسمى للدولة ,يتضمن إعلانا صريحا عن تبني قيم المواطنة والديمقراطية , وحقوق الإنسان بوصفها أساس البناء السياسي والاجتماعي للدولة وباعتبار المواطن “قيمة في حد ذاته” فان ترسيخ هذه القيم تتم أساسا عبر قناة التربية والمربي هو أول من يقوم بنقل وترسيخ هذه القيم الإنسانية (حقوقا وواجبات)عبر آليات بيداغوجية: مناهج وبرامج وكتبا مدرسية وحياة مدرسية و أنشطة موازية لكن ما يثير الاستغراب أن هذا المربي المشبع بثقافة حقوق الإنسان والمؤمن بمبادئ السلوك المدني حين يطالب بتحسين وضعه الاجتماعي والصحي لا يتلقى ولا يسمع إلا الحوارات الاجتماعية البرتوكولية المعتادة التي لا تعطي غير الانتظار ية الفارغة . وحين يحتج على هذا السلوك ألانتظاري الفارغ يصد احتجاجه بقوة. وحين يخرج في مسيرات احتجاجية , يعنف , ويسحل ويتلقى الضربات . وحين يضرب عن العمل يقتطع من آجره. ويهدد في وظيفته . وحين يضطر إلى الاستفسار عن وضعيته يستفسر عن غيابه . فيتزايد عليه الضغط , ويزداد ألمه , ومرضه, حتى ينزوي في صمت أو يموت بغصة احتقار. وقد يتناوب عليه آخرون بالإشاعات المغرضة : من متحرش , إلى معنف , إلى بائع للنقط ؟؟؟؟؟؟ لكن رغم كل ذالك يقف صامدا صابرا لا يتحرك من مكانه ولا يتزعزع عن مبادئه. أما حين ينتهي المدرس من الجندية التربوية ويحال على التقاعد أو المعاش يتلقى برقية “شكر” خاصة تخبره انه تم (التشطيب عليه من أسلاك الوظيفة العمومية )التشطيب –هكذا- وفي ثقافتنا الشعبية نقول ( الشطابة لقاع البحر) أو (لقاع القبر) فهل إدارتنا لم تستطع أن تبتدع لفظة أحسن (وليس اخشن ) من الكلمة الأولى؟؟؟ وحتى حين يحال على التقاعد الذي تم تمديده , فهو سيعاني أكثر وسيمرض أكثر ثم سيقتطع من راتبه أكثر وكأنه يعمل ليتردى أكثر لا ليترقى أكثر؟؟ فهل ستزال الغمة عن صانعي مجد الأمة,,,,,,, هذا ما نتمناه

ذ: محمد بادرة مدير ثانوية – الدشيرة الجهادية

2018-10-01 2018-10-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

agadir24admin
«بنات تيزنيت»،