Advert Test

صحف الخميس:مصير أستاذ فضيحة “الجنس مقابل النقط”؛ و الحصار يطال بعض مؤسسات التعليم الخاص، وفرنسا خائفة من مسلميها.

آخر تحديث : الأربعاء 12 سبتمبر 2018 - 11:04 مساءً

نستهل قراءة بعض الجرائد الورقية الصادرة يوم الخميس من اهتمام “المساء” بالحرب التي تشنها وزارة الداخلية على المؤسسات التعليمية الخاصة غير المرخصة؛ إذ كشفت مصادر من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الدار البيضاء سطات أنه على ضوء المذكرة التي وجهها الوزير عبد الوافي لفتيت إلى ولاة وعمال الأقاليم، من أجل التدخل للنهوض بقطاع التعليم وتنزيل الرؤية الملكية، عقد العمال والولاة عبر تراب المملكة اجتماعات مع رؤساء الأكاديميات ومندوبيات التعليم ومدراء المؤسسات التعليمة لتشخيص واقع التعليم بكل عمالة وتحديد الاحتياجات والتحديات.

وأضاف المنبر ذاته أن أعوان سلطة قاموا بتحرير تقارير حول مجموعة من مؤسسات التعليم الخصوصي ومدى توفرها على التراخيص الضرورية والمعايير المنصوص عليها في العديد من المناطق.

وأفادت اليومية نفسها بأن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي قررت إعفاء أستاذ ماستر مادة الحكامة المالية والقضائية بالمحمدية، المتهم بفضيحة “الجنس مقابل النقط”؛ وذلك بعد استماع عناصر الشرطة القضائية بالمحمدية إلى كل من الأستاذ والطالبة الضحية، المتزوجة والأم، في محاضر رسمية.

ونقرأ في “المساء” كذلك أن اتهامات باختفاء كميات من الأنسولين أطاحت بطبيبة في الدار البيضاء، بعد أن وجهت مراسلات إلى المسؤولين الجهويين بخصوص اختفاء كميات من الأنسولين من المركز الصحي “لافيليت” بالدار البيضاء، بالإضافة إلى مطالبتهم باتخاذ الإجراءات الضرورية في ملف يتعلق بحماية المال العام.

ووفق الخبر ذاته فإن الطبيبة المعفاة أكدت في رسالتها إلى مندوبية وزارة الصحة أن موظفة بالمصلحة البيوطبية كانت تهددها وتخبرها بأن ما تطلبه منها من توقيع على بياض هو بتعليمات منها، لكنها كانت ترفض التوقيع على بياض غير آبهة بالتهديدات التي كانت تتلقاها من المعنية بالأمر، وأنها ستعفى من المهام التي تقوم بها إذا لم تقم بالامتثال لما يطلب منها.

المنبر ذاته أورد أن الفرقة الوطنية التابعة للدرك الملكي حلت بكلميم للتحقيق في ملفات مافيا العقار؛ إذ استمعت إلى مدير المحافظة العقارية، وإلى عدد من المشتكين في ملف ما بات يعرف بـ 12 ألف هكتار. ووفق “المساء”، فإن أسئلة المحققين ركزت على عدد من النقط التي سبق أن ظهرت في بعض المقالات الإعلامية التي تناولت موضوع محاولات استيلاء بعض رموز مافيا العقار على مساحات من الجماعة الترابية إيمي نفاست وجماعة أباينو بإقليم سيدي إفني.

يومية “أخبار اليوم” قالت إن فرنسا خائفة من مسلميها؛ إذ خلف تقرير فرنسي جدلا واسعا في فرنسا وخارجها بين محتف به بالنظر إلى التحليلات التي قدمها للجماعات الإسلامية، خاصة في شقها الوهابي والإخواني؛ علاوة على توصياته التي دعت إلى إعادة تنظيم جديد للإسلام في فرنسا، وبين من وصفه بـ”الانتهازي” و”المتحيز” كما جاء في بلاغ لمسجد باريس الكبير.

وأضافت المادة نفسها أن التقرير سجل أن الشبكات الاجتماعية تعتبر وسائل فعالة لإنتاج ونشر الأسلمة وسط مسلمي فرنسا، ويميز نشطاء “فيسبوك” الأكثر تأثيرا بين مجموعتين، مجموعة تروج للإيديولوجيات الإخوانية وتركز على القضايا السياسية، مقابل نشطاء وهابيين يركزون على القضايا الدينية.

وجاء في الصحيفة اليومية ذاتها أن دواع أمنية كانت وراء منع المسيرة الاحتجاجية التي دعت إلى تنظيمها النقابة الوطنية للصحة العمومية يوم الإثنين المنصرم انطلاقا من أمام مستشفى “الرازي” بمراكش في اتجاه مقر ولاية الجهة، تنديدا بإصابة 8 عاملين بالمستشفى نفسه بداء السل الوبائي. وأضافت “أخبار اليوم” أن المكتب النقابي عزا انتشار داء السل في صفوف العاملين بالمستشفى إلى أسباب متعلقة بهندسة بنايته.

وإلى “الأحداث المغربية” التي نشرت أن لويس بلانس، وزير الفلاحة والثروة السمكية الإسباني، قال، بعد عودة الوفد الأوروبي من الأقاليم الجنوبية والأجواء الإيجابية التي رافقت هذه الزيارة، إن استمرار توقف اتفاق الصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي والمغرب يهدد مصالح أسطول الصيد الإسباني ويضعه على المحك، مطالبا بإيجاد صيغة وحل يمكن السفن الإسبانية من العودة إلى السواحل المغربية قبل فاتح يناير 2019، لضمان استمرار مردودية الأسطول على الأسواق الأوروبية.

وقالت “الأحداث المغربية” كذلك إن الجزائر وجدت نفسها معزولة خلال أشغال الدورة الـ39 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف، فبعدما سعت إلى ترويج خطابها الكلاسيكي حول الانتهاكات المغربية في الصحراء، تلقت ردا مغربيا صارما في الوقت الذي عبرت فيه دول عربية وإفريقية عن إشادتها بالتفاعل البناء للرباط مع المنظومة الدولية لحقوق الإنسان.

أما جريدة “العلم” فكتبت أن وزير التعليم الفرنسي، جان ميشل بلانكي، دعا في لقاء مع القناة الفرنسية “بي إف إم” إلى إعطاء اللغة العربية مكانتها اللائقة بها وتعليمها بدءا من المرحلة الابتدائية. وقال الوزير إن اللغة العربية لغة أدبية عظيمة جدا يجب تعلمها، ولا ينبغي أن يقتصر ذلك على من هم من أصول مغاربية أو من بلدان ناطقة بالعربية.

وذكر الإصدار عينه أن أصوات العديد من الجمعيات العاملة في قطاع الإعاقة تحتج ضد إدارة التعاون الوطني التي مازالت لم تقدم الدعم المادي السنوي للجمعيات. ووفق رئيس جمعية، فإن أسباب التأخر المدرسي بالمؤسسة التي يشرف عليها هو انعدام الدعم المادي السنوي، حيث تفتقر الجمعية إلى أبسط الأمور كالبنزين لنقل التلاميذ والتغذية والتأمين. وأضاف رئيس الجمعية متسائلا: “إذا كانت الوزارة لها مشاكل مع أطرها، فما ذنب أصحاب ذوي الاحتياجات الخاصة، خاصة وأن الأطفال الصغار يحتجون على آبائهم من أجل الذهاب إلى المدرسة على غرار إخوانهم الأسوياء؟”.

ختم جولة رصيف صحافة الخميس من “الاتحاد الاشتراكي” التي ورد بها أن وزارة الثقافة والاتصال شددت على الالتزام بمساطر طلبات الإذن في القيام بأعمال التنقيب عن الآثار لحماية التراث الأثري المادي الوطني وصيانته.

هسبريس ـ فاطمة الزهراء صدور

2018-09-12 2018-09-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

agadir24admin
«بنات تيزنيت»،