Advert Test

صحف السبت:العثور على مواد كيماوية متفجرة بحي المسيرة يستنفر الأجهزة الأمنية، و حكاية أغنياء السياسة الذين نجحوا في مراكمة ثروات مالية

آخر تحديث : الجمعة 7 سبتمبر 2018 - 10:48 مساءً

نستهل قراءة أبرز المواضيع التي تطرقت إليها الصحف الوطنية الصادرة يوم غد السبت من يومية الأحداث المغربية التي ركزت على موضوع الإرهاب، وعنونت مقالها الرئيسي بـ”مواد متفجرة تستنفر أمن الدار البيضاء”. وأكد كاتب المقال أن عناصر الأجهزة الأمنية بالعاصمة الاقتصادية توجهت منذ الساعات الأولى من صباح الجمعة إلى حي المسيرة، حيث نجحت في ضبط مواد كيماوية متفجرة.

ووفق اليومية نفسها فإن عناصر الأمن المغربي اعتقلت عنصرا من منزله بحي المسيرة، الذي لا يبعد كثيرا عن منزل زعيم انتحاريي أحداث 16 ماي الإرهابية، التي هزت مدينة الدار البيضاء سنة 2003.

وقامت عناصر الشرطة العلمية و”الديستي” بفرض طوق أمني محكم حول منزل المشتبه فيه، وانتقلت إلى مناطق قريبة، حيث حجزت علبا كارتونية بداخلها مواد مشبوهة.

من جهتها، تطرقت يومية المساء لموضوع أغنياء السياسة الذين نجحوا في مراكمة ثروات مالية اعتمادا على مواقعهم السياسية.

الموضوع، الذي خصصت له يومية المساء ملفا متكاملا، أكد أن الطبقة السياسية التي تنتمي إليها شخصيات سياسية ولجت السياسة إما بشكل طارئ، أو تشتغل من داخل السلطة، نجحت في مراكمة ثروات طائلة، ولم يتحرك الاقتصاد ولم يتم خلق الثروة.

واعتبرت اليومية أن الالتحاق بنظام السلطة يشكل الغطاء الذي تمنحه السياسة لرجال الأعمال عندما يصبحون جزءا من منظومة الدولة.

ووصفت يومية “أخبار اليوم” الحكومة بـ”الضعيفة التي لا يمكنها أن تنجح في مواجهة التحديات التي تنتظرها خلال الدخول السياسي الجديد”.

أخبار اليوم أكدت في معرض الملف الذي خصصته لهذا الموضوع، في عددها لنهاية الأسبوع، أن المغرب يعيش حالة “تدهور حقوقي” تسبب في خلق أزمة ثقة في الدولة، ما أثر على الجانب الاقتصادي والاجتماعي للبلد.

وأوضحت اليومية أن الحكومة الحالية توجد في وضع صعب ومرتبك، بسبب الهزات التي تعرضت لها.

هسبريس

2018-09-07 2018-09-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

agadir24admin
«بنات تيزنيت»،