Advert Test

+صورة: فنانة مغربية تفجرها بتصريح أثار جدلا كبيرا بقولها “لا أصلي لأني غير مقتنعة، ونعيش في عمق ثقافة مليئة بالكذب والنفاق والخدع والتمثيل”

آخر تحديث : الخميس 6 سبتمبر 2018 - 9:20 صباحًا

خرجت الفنانة المغربية سحر الصديقي بتصريح على موقع التواصل “انستغرام”، أثار جدلا كبيرا بقولها “لا أصلي لأني غير مقتنعة، ونعيش في عمق ثقافة مليئة بالكذب والنفاق والخدع والتمثيل” ….

وبررت الصديقي ردها الذي أثار موجة من ردود الافعال الغاضبة ، قائلة “بالتنوع في قراءات الدين والروحانيات، وليس من الضروري التشابه في كل شيء فالحياة لا تتوفر فقط على الأسود والأبيض وإنما هناك ألوان اخرى مثل الأحمر والاخضر والبني..”.

وتابعت في تدوينة أخرى “للأسف نعيش في عمق ثقافة مليئة بالكذب والنفاق والخدع والتمثيل، لكن هذا لا يمنعني من التشبث دائما بمبدأ الصدق الذي يشكل جزء أساسيا من شخصيتي، فلا تنتظروا مني أن أقول ما تريدون سماعه، سأقول فقط ما أعتقده فعلا، لا يهمني أن تحبوني، بل يهمني فقط من يحبني لشخصي ولصدقي ولكياني الحقيقي”.

يأتي هذا بعدما سبق و أن وجهت الفنانة المغربية نفسها رسالة إلى متتبعيها على موقع التواصل الاجتماعي “أنستغرام”، مفادها أن علاقتها بخالقها أمر شخصي، ولا يحق لأحد أن يتدخل فيها بدعوى تقديم النصيحة.

وشاركت الصديقي متتبعيها منشورا شديد اللهجة، ترغب من خلاله ردع منتقدي أزيائها، ونمط عيشها بحجة الدين، موضحة أنها إذا احتاجت النصيحة ستطلبها، ولن تطلبها من أي أحد كان.

ودونت الصديقي في منشورها: “بما أن الإنسان قادر على أن يخلق علاقة مباشرة مع ربه، وأن يتكلم معه مباشرة، فحشر المرء أنفه فيها يعتبر خرقا للرابط المقدس، الذي يربط الشخص مع الإله… “.

وواصلت الصديقي: “الدين أمر شخصي، ومن يحاول التدخل في ما لا يعنيه بحجة “تقديم النصيحة”، وكأنه دار بكل ما يقع في علم الغيب، فعند الحاجة إلى النصيحة، النصيحة تطلب ولا تطلب من أي أحد… تقبلوا مروري”.

2018-09-06 2018-09-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

agadir24admin
«بنات تيزنيت»،