Advert Test

+صور: انزكان تسجل تعفن أضاحي العيد، و مصالح “الأونسا” تتدخل في القضية.

آخر تحديث : الجمعة 24 أغسطس 2018 - 3:40 مساءً

أدى تعفن لحوم أضاحي عائلة تقطن بدوار العسكر تاكركورت بالدشيرة (عمالة إنزگان)إلى تدخل ‏المصلحة البيطرية الإقليمية لاكادير والتابع لمكتب الأونسا حيث مباشرة بعد ظهور اللون الأزرق و الرائحة الكريهة على لحوم أضاحي تلك العائلة في اليوم الثاني ‏للعيد ‏عندما الشروع في تقطيعها حتى ربطوا الاتصال بالمصالح المعنية التي حضرت للتو قصد معاينة حادث التعفن … حيث تم تقديم مجموعة من النصائح ‏والارشادات المتعلقة بالعمليات المتعلقة بالذبح والنقل والتجميد والتقطيع ،بعدها قام الطبيبان البيطريان وهما الدكتور الحاضي فيصل وهو رئيس المصلحة البيطرية الإقليمية بأگادير ،ومرافقة الدكتور عبد العزيز كتوگ طبيب بيطري بالمصلحة ،بأخذ عينات من اللحوم التي تعفنت قصد إجراء تحاليل عليها سواء في ‏المختبر الجهوي بأگادير بالنسبة للعينة الأولى ،أم في المختبر المركزي الوطني بالنسبة للعينة الثانية ، وذلك استمرارا ومتابعة لمراحل التحقيق قصد الإحاطة بجميع الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى تعرفن هذه اللحوم ‏وبالموازاة مع ذلك تم تحرير محاضر انطلاقا من استفسار افراد العائلة حول جميع الأمور التي تحيط بالموضوع التي كانت الاسرة ضحيته للعام الثاني على التوالي…وقد ساهمت الإجراءات التي قامت بها وزارة الفلاحة في ترقيم الأغنام المعدة للأضحية في تسهيل التواصل مع المصالح البيطرية الاقليمية والمركزية و متابعة إجراءات التحقيق، لذلك ‏فأمل المواطنين ضحايا هاته التعفنات وبعد تكرار مثل هذه الحالات للعام الثاني او الثالث على التوالي أن تقوم الدولة بجميع مؤسساتها بالكشف عن الأسباب التي تؤدي إلى هذه الأشياء حماية لصحة المواطنين والبيئة من كل الأخطار وحتى تبقى للعيد تلك الجاذبية التي لاشك ان مثل هاته الحالات المؤسفة تؤثر على قداسته ومكانته.. بوطيب الفيلالي

2018-08-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

agadir24admin
«بنات تيزنيت»،