سلطات أكادير تستفسر رئيس المجلس الجماعي، و تتجه إلى عزل مستشارة جماعية بسبب “الحريك”

آخر تحديث : الأربعاء 1 أغسطس 2018 - 11:08 صباحًا

ذكرت مصادر مطلعة،أن السلطات الولائية باكادير تتجه إلى عزل  المستشارة الجماعية المحسوبة على جماعة أورير شمال أكادير، التي اختارت البقاء في الديار الفرنسية وقررت أن لا تعود إلى أرض الوطن بعد انتهاء مدة التأشيرة التي حصلت عليها، في الوقت الذي وجهت فيه رسالة استفسار الى رئيس الجماعة الترابية لأورير بهذا الخصوص.

و كان من المقرر ان تعود المستشارة المعنية، إلى ارض الوطن خلال شهر مارس المنصرم حسب المدة الزمنية الممنوحة إليها في التأشيرة، و لم تستبعد نفس المصادر أن تكون المستشارة المذكورة، قد استغلت هجرتها لبلاد العم سام ل”الحريك”، وهو ما كان بشرى خير لرئيس المجلس، الذي تخلص من ازعاج عنصر محسوب على المعارضة، على اعتبار أن المستشارة المختفية محسوبة على حزب معارض. في الوقت الذي حاول فيه حاول فيه اعضاء حزبها ثنيها على عملية « الحريك » إلا أن محاولتهم باءت بالفشل.

2018-08-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

أكادير 24
«بنات تيزنيت»،