طريق الموت بين أكادير و إنزكان يواصل حصد الضحايا وسط مطالب بحل يجنب المنطقة المزيد من الحوادث.

آخر تحديث : الإثنين 11 يونيو 2018 - 11:32 صباحًا

“طريق الموت” هو مايطلقه أهالي أحياء لاشالي، الدشيرة وتغزوت على المقطع الطرقي الفاصل بين المدارة الرئيسية لإنزكان والقاعدة العسكرية للمنطقة الجنوبية المتواجدة بحي لابيركولا.

هذا الوصف له مايبرره انطلاقا من عدد ضحايا حوادث السير التي تحصد غالبا الراجلين، خاصة من كبار السن و الصغار حين محاولتهم قطع الطريق من الدشيرة إلى لاشالي وحي تغزوت أو العكس. وما يزيد الأمر خطورة هو تواجد مجموعة من المؤسسات التعليمية بجانب هذا المقطع الطرقي، كمؤسستي المختار السوسي والحنان للتعليم الخصوصي و ثانوية عمر الخيام ومدرسة ابيتدائية بجوارها.

السبب الرئيسي في هذه الحوادث يرجع إلى عدم احترام السائقين للسرعة القانونية خاصة بغياب مخفظات السرعة (ليضوضان) وممرات كافية للراجلين.

dav

هذا، وفي انتظار تدخل الجهات المعنية، ستظل حياة الراجلين، خاصة من كبار السن والأطفال في خطر، كما توضح الصور، رغم بعض المبادرات الإنسانية من المتطوعين الذين يساعدون هؤلاء في قطع الطريق بأمان.

ساكن متضرر

2018-06-11 2018-06-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

agadir24admin
«بنات تيزنيت»،