Advert Test

الفعل الإجتماعي ؛ بعد آخر للتحليل : عنوان محاضرة القاها الدكتور اسماعيل العلوي

آخر تحديث : الأحد 11 مارس 2018 - 4:12 صباحًا

القى الدكتور إسماعيل العلوي الاستاذ الباحث بلكية الاداب والعلوم الانسانية باكادير محاضرة بعنوان الفعل الإجتماعي ؛ بعد اخر للتحليل وذلك في إطار فعاليات الملتقى الدولي الذي انعقد يومي 9 و 10 مارس 2018 بفضاء الانسانيات بكلية الاداب ؛ والذي كان على هامش انشطة المهرجان الدولي للفلكلور التقليدي . بداية قبل الإنغماس في موضوع المحاضرة ، اشار الدكتور إسماعيل العلوي إلى مفهوم التمثلات الاجتماعية الذي يُعتبر كموجه أساسي للممارسات الاجتماعية، تلك التمثلات التي تشكل في حد ذاتها “مجموعة تصورات ومقاربات يقوم بها الناس حول معاشهم اليومي وحول معاناتهم اليومية، إلى الحد الذي تعمل فيه على توجيه الممارسات الاجتماعية، كما ان هذه التمثلات الاجتماعية لها قدر كبير من الاهمية في حياتنا باعتبار انها تعطي معنى لافعالنا وتصرفاتنا.

اختار الدكتور اسماعيل العلوي الحديث عن أغنية ” العين الحمراء ” لفنان الراب المغربي محمد الهادي المزوري المعروف في الأوساط الفنية بـ ”مسلم” ، حيث تناولها بالدراسة والتحليل ، مقدما لها بمجموعة من النقط المهمة والمتعلقة أولا بأهمية السيرورة التاريخية للراب المغربي وطرق انتقاله أواسط الثمانينات و التسعينيات إلى المغرب بفضل المهاجرين الشباب المغاربة القاطنين بديار المهجر والمقتبس أساسا من موسيقى الراب وثقافة الهيب هوب الأمريكية. واكد الدكتور إسماعيل العلوي ان هذا النوع الموسيقي وإن كان حديث العهد إلا أنه استطاع ان يحتل مكانة كبرى داخل المجتمع خصوصا في أوساط الشباب ، باعتباره أسلوبا تعبيريا جديدا ، حيث في البداية كان محصورا في أوساط الشارع وبعد ذلك سرعان مانتقل الراب المغربي إلى مرحلة اخرى فرض فيها نفسه على الجمهور وبالتالي على وسائل الإعلام في المغرب، حيث حرر لغة الشارع وذلك باعتماد لغة دارجة مغربية محضة أضيفت لها عبارات ومصطلحات ككلمة ”نايضة” و”حيحة” اعطت هذا الراب صبغة مغربية. وقد كان هذا الأخير ظاهرة جديدة في المغرب الكبير والشرق الاوسط مما استأثر باهتمام وسائل الإعلام العالمية العربية منها والأحنبية ، التي أنجزت ربورطاجات خاصة عن هذا المولود الجديد (الراب المغربي). ونفس السياق انتقل الدكتور إسماعيل العلوي إلى شق آخر مهم في هذا التحليل وهو تفكيك نص أغنية الفنان مسلم ودراسته أدبيا وإن اعتبر ربطه بالاداب امرا غير ممكنا إلا من خلال مفهوم مصطلح “التبئير” وهو مصطلح مترجم من الفرنسية (Mise en abyme) ، وذلك بتتبع خيوط هذه الأغنية والموضوع المثار فيها ، والوقوف عند الطريقة البسيطة التي اعتمدها الفنان في طرح أفكاره بشكل دقيق ، وأيضا مدى تسلسل وترابط أفكار هذه الأغنية التي استطاع من خلالها “مسلم” اقناع المتلقي بأفكاره ، كما لمح الدكتور إسماعيل العلوي إلى الأسلوب النصي المباشر للفنان مسلم الذي تقمص مجموعة من الأدوار، مشكلة في مجموعة من القصص، يسرد مضمونها صوت الفنان مسلم ، ممررة بذلك عبارات قصيرة وقوية في نفس الوقت لاقت آذانا صاغية ومتداولة في أوساط المجتمع المغربي مايجعل إيقاعها قويا . ومن جهته وقف ايضا على مجموعة من الصور الفنية والرمزية التي وظفها الفنان مسلم من أجل التواصل مع متلقي أغانيه كعنوان الأعنية ” العين الحمرة” والتي تعبر عن الغضب والإنفعال الشديد، دون أن ينسى ان الفنان مسلم يظل دائما من خلال أغانيه مخلصا للقضايا الإجتماعية التي تعبر عن واقع المجتمع ، والتي تستمد شرعيتها أو إلهامها من الواقع المعاش نفسه ، وذلك في إطار مايسمى بالراب الملتزم . وفي الأخير تجدر الإشارة ان هذه الأغنيته التي تناولها الأستاذ العلوي بالدرس والتحليل ”العين الحمرة” تعالج ظاهرة جرائم القتل وتصفية الحسابات التي تحدث بين الشباب في الأحياء الشعبية بسبب الخلافات، محاولا من خلالها إبراز نتائج الإنفعال الشيديد الذي يؤدي في في النهاية بكل تاكيد إلى القبر أو إلى السجن كما جاء في كلمات أغنيته . رشيد العواد – ماستر مهن وتطبيقات الإعلام – الفوج6

2018-03-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

رشيد العواد
«بنات تيزنيت»،