يوم المرأة العالمي، أي واقع !؟

آخر تحديث : الأربعاء 7 مارس 2018 - 10:58 صباحًا

بعد سنين عديدة من النضالات، خرج في 8 مارس 1908 ما يقارب الـ 15 ألف عاملة بمسيرة في نيويورك، تطالب بخفض ساعات العمل ورفع الرواتب، ووقف تشغيل الأطفال، وحق الاقتراع. وكان شعار المظاهرات (خبز وورود). وفي عام 1909 اعلن ما بين 20-30 الف عاملة نسيج الاضراب العام الذي استمر 13 اسبوعا في الشتاء، مطالبات برفع اجورهن وتحسين ظروف عملهن، واعتبر هذا اكبر اضراب نسائي في تلك الفترة. وقد أثرت هذه الحركات الأمريكية المنشأ، على أوروبا خصوصاً بعد نجاح يوم المرأة في أمريكا، فكان الجو مهيأ لإعلان يوم المرأة العالمي، وذلك في مؤتمر كوبنهاجن الذي اشتركت فيه 100 امرأة من 17 دولة، مثلن نقابات نسائية واحزابا ونوادي للمرأة العاملة، وأول ثلاث نائبات في البرلمان الفنلندي. وشهد هذا اليوم اجتماعات نسائية ومسيرات جماهيرية وصدور نشرات، حتى في القرى البعيدة في انحاء المانيا والنمسا والدنمارك وسويسرا، ووصلت اكبر التجمعات الى 30 الف متظاهرة، الامر الذي فاق كل التوقعات. فلأول مرة بقي الرجال مع الاطفال، بينما اعتلت ربات البيوت والعاملات المنابر الخطابية، وفي 1913 تم الاحتفال بيوم المرأة العالمي في 8 مارس، وبقي هذا التاريخ مؤرخا لنضال المرأة حتى اليوم. وفي روسيا و تحديدا عام 1917، حين كان الصقيع يلف المدينة بتروغراد. وفي ذلك اليوم المشهود اندلعت بشكل عفوي مسيرة نسائية ضخمة نظمتها عاملات وزوجات جنود وارامل، للمطالبة ب”الخبز لاولادنا” و”العودة لازواجنا من المتاريس – وبانهاء الحرب”. وانتهت هذه المظاهرات بسقوك القيصر نيكولا الثاني وانهيار نظامه الاستبدادي والحكومة المؤقتة التي شكلت بعدها، منحت النساء حق الاقتراع، وفتحت هذه الثورة النسائية المجال لثورة العمال في أكتوبر 1917 والتي كونت الاتحاد السوفيتي كأول نظام اشتراكي في العالم. أما في عالمنا العربي فلازلنا نولد ونكبر ونموت ولا نعرف عن المرأة سوى 3 أشياء : تحيض ولا تحيض ، تلد ولا تلد، نخطأ ولا يحق لها الخطأ ، لازلنا نتسامر مع الأصدقاء بعرض مفاتنها وبأن وجناتها هما في الواقع نسخة مصغرة من ردفيها، وأنك تستطيع أن تفحص المرأة بالكامل إذا ما قرأت وجهها جيداً، إفحص الوجنتين واطمئن على مستقبلك، ولتتأمل شفتيها إذا أردت ان تطلق العنان لخيالك. في ظل هذا القحط المعرفي والفكري كيف سندعوا ثلاثة مليار امرأة إلى الإسلام ونحن نقول أن الإسلام ينظر لها أنها ناقصة عقل ودين، وأنها أكثر أهل النار، وأنها تبطل صلاة الرجال، مثلها مثل الكلاب. إن الأمر ليس له علاقة بالدين بقدر ما له علاقة بثقافة عقيمة لا مكان للمرأة فيها، بدليل أن تكليف الله للإنسان بخلافته في الأرض يشمل النساء ولعل استعراض القرآن الكريم لقصة ملكة سبأ بصورة تنبأ عن الإشارة بحكمها وسياستها. فلا يمكن للرجل أن يتحرر إلا بتحرر المرأة ولا يمكن للمجتمع أن يرتقي إلا بتحرر وارتقاء أكثر نسائه غبناً، فالارتقاء إما أن يكون جماعياً عاماً أو هو مجرد أوهام ومظاهر. فكلما كان الرجل أكثر غبناً في مكانته الاجتماعية، مارس قهراً أكبر على المرأة. إن الحركة النسائية العالمية تكونت بعد خروج مئات آلاف النساء إلى العمل في المصانع وتنظيمهن في نقابات نسائية. و عدم مشاركة المرأة في الانتاج الاجتماعي يشكل اكبر عائق امام تحررها من قيود السجن المنزلي والتقاليد. ففي الدول العربية التي حصلت فيها المرأة على حقوقها كمواطنة فلا تتمتع بفرص عمل حقيقية، وهي محرومة غالبا من حقها بالمشاركة في العمل الانتاجي- عدا انتاج الاولاد – الامر الذي يحوّلها الى قوة سلبية وعبء على المجتمع، و في هذه الظروف لا يكون بمقدورها ان تنتج ايضا اية ثقافة او علم او تؤثر على الحياة السياسية. لذلك فهي تنبأت بذلك واختارت عن طواعية في مجمل الميادين، استغلال مفاتنها من أجل الوصول السريع والآمن، ولو على حساب آدميتها وإنسانيتها وقبل كل شيء كرامتها. و كل عام ونساء العالم بخير،،، الأستاذ/ محمد ابراهيم الزموري باحث في الشئون القانونية و السياسية

2018-03-07 2018-03-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

agadir24admin
«بنات تيزنيت»،